ارشيف
ارشيف

أظهرت دراسة حديثة أن محبي القطط أكثر ذكاءاً من محبي الكلاب بغض النظر عن مستوى ذكاء الحيوان نفسه.

الدراسة التي أجريت في جامعة كارول بمدينة ويسكونسين أشارت إلى وجود فروقات جوهرية بين شخصية كل من محبي القطط والكلاب، وغالباً ما يتمتع مقتنو القطط بشخصية حساسة منفتحة في حين يكون مالكو الكلاب أكثر نشاطاً وحيوية بحسب ما أوردت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

واعتمد البحث على مسح أجري على أكثر من 600 طالب لمعرفة صفاتهم النفسية وربطها بشكل مباشر مع نوعية الحيوان الأليف الذي يمتلكونه.

وأظهر الإحصائيات أن 60% من الطلاب عبروا عن تفضيلهم للكلاب، في حين عبر 10% فقط عن تفضيلهم للقطط، فيما أكد الباقون أنهم يحبون الحيوانين بشكل متساو.

وأشارت الدراسة إلى أن أصحاب القطط أشخاص شديدي الحساسية ويتمتعون بشخصية إجتماعية منفتحة ويقدرون الروابط الاجتماعية، إلا أنهم أكثر ميلاً لكسر القوانين من أصحاب الكلاب الذين يفضلون الالتزام الصارم بالقوانين ويقضون أوقات أطول خارج المنزل.

وأرجعت الدكتورة دينيس غواستيلو التي كانت تتحدث في الجمعية السنوية للعلوم النفسية في شيكاغو سبب الاختلاف بين شخصية مالكي الكلاب والقطط إلى نوعية المحيط الاجتماعي الذي يضطرون إلى التعامل معه.

وبينت غواستيلو أن مالكي الكلاب يتوجب عليهم الخروج بصحبة كلابهم من وقت لآخر، في حين أن القطط حيوانات منزلية يمكن أن تبقى داخل المنزل لوقت طويل ويساعد ذلك أصحابها على الركون إلى الراحة وقراءة الكتب وممارسة نشاطات عقلية أكثر.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.