رئيس وزراء يريطانيا ديفيد كاميرون
رئيس وزراء يريطانيا ديفيد كاميرون

حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون السبت، من أنه لا يضمن بقاء بلاده عضواً بالاتحاد الأوروبي، في حال تولي رئيس وزراء لوكسمبورج السابق جان كلود يونكر رئاسة المفوضية الأوروبيةوذالك حسبما ذكرت مجلة "دير شبيجل "الإلمانية.

وقالت المجلة في عددها للأسبوع الحالي: "رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وضع خلال القمة الأوروبية التي عقدت يوم الثلاثاء الماضي، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وعدداً آخر من الزعماء الأوروبيين تحت ضغط كبير، حين قال إنه لم يعد يضمن بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي إذا تم التصويت لصالح يونكر في هذا الشأن".


وينظر كاميرون إلى رئيس وزراء لوكسمبورج السابق يونكر الذي رسم طابع السياسة الأوروبية على مدار ثلاثة عقود، بوصفه علامة سيئة للاتحاد الأوروبي، ومؤكداً أنه لا يمكنه حل مشاكل الأعوام الخمسة المقبلة.

ونقلت المجلة عن دوائر من المشاركين في القمة قولها "إن كاميرون يخشى زعزعة استقرار حكومته المؤلفة من المحافظين والليبراليين في بريطانيا، وكاميرون سيتبع ذلك إن أمكن استفتاء عن الانسحاب من عضوية الاتحاد الأوروبي داخل بلاده، وهو ما سيؤدي بالتأكيد إلى رفض البريطانيين لعضوية الاتحاد الأوروبي".

يذكر أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يتعرض لضغوط واضحة من الموالين لحزب المحافظين في بلاده، ومن جانب المتطرفين اليمينيين المناهضين للفكرة الأوروبية، وقد فازوا في الانتخابات الأوروبية بأكثر من ربع أصوات الناخبين.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.