وزير المصالحة الوطنية علي حيدر
وزير المصالحة الوطنية علي حيدر

بيّن وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور على حيدر في مقابلة مع وكالة أنباء شينخوا الصينية أن الانتخابات الرئاسية في سورية استحقاق دستوري ووطني بامتياز ولا يحق لأحد من خارج سورية أن يتدخل فيها أوتحديد موعدها واعتبارها شرعية أو غير شرعية مؤكدا أن قرار إجراء هذه الانتخابات قرار سوري بامتياز.
و حول بدء الانتخابات الرئاسية في الخارج في ظل منع بعض الدول الغربية والعربية السوريين من ممارسة حقهم الدستوري قال حيدر أن الانتخابات الرئاسية في الدول التي سمحت للسوريين المقيمين فيها باجرائها شهدت إقبالا كبيرا وخاصة في دول عربية فيها أنظمة ليست داعمة للحكومة السورية مثل لبنان والأردن موضحا أن المسالة متعلقة بالشعب السوري.
بالنسبة للانتخابات بالخارج قال حيدر " صحيح أن هناك دولا غربية انتقدت هذه الخطوة ولكن هذه الدول تنتقد كل الخطوات التي تقوم بها الحكومة السورية منذ بداية الأزمة وحتى الآن." معتبرا أن منع تلك الدول للسوريين في الخارج يشكل مخالفة قانونية دولية يجب أن تعالج دوليا.
هذا وأضاف حيدر أن إجراء الانتخابات الرئاسية ونتائجها سيؤثر إيجابيا من خلال العمل على استمرار استقرار المؤسسات ومنها مؤسسة الرئاسة.
وفيما يتعلق بالمصالحات التي تحققت في سورية قال حيدر:" المصالحات التي تحدث اليوم هي محصلة انتاج عمل حكومي على مدى الأزمة في سورية وأن السوريين يريدون الخلاص من هذه الأزمة عبر المصالحة لافتا إلى أن هناك معوقات وصعوبات تعترض عمل المصالحات أهمها الدعم السياسي والمادي الذي يقدم للمسلحين في تلك المناطق من بعض الدول بعدم الموافقة وبتعطيل المصالحات".
واعتبر حيدر أن هذا التعطيل في مسيرة المصالحة الوطنية هو انتكاسة لا تعطل مشروع المصالحة ولكن قد تؤخره قليلا وتعطل بعض جوانبه إلا أن المصالحة كمشروع سيستمر وسينجز نجاحه.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.