ري ريونغ نام رئيس وفد كوريا الديمقراطية
ري ريونغ نام رئيس وفد كوريا الديمقراطية

افتتحت يوم أمس في مبنى وزارة الثقافة بدمشق أعمال الدورة التاسعة لاجتماعات اللجنة الاقتصادية السورية الكورية الشمالية .

وشدد ري ريونغ نام رئيس وفد كوريا الديمقراطية وزير التجارة الخارجية على الإرادة الأكيدة في تطوير العلاقات بين البلدين في المجالات الثقافة والتربية والتعليم وفي مجال المصارف والزراعة والنقل وأهمية المناقشة المعمقة للأهداف ودراسة وسائل وآليات التنفيذ بشكل ممنهج مشيراً إلى ظروف الحصار المتشابهة التي يعاني منها البلدان.

وأشار رئيس الوفد الكوري إلى ثقته بتحسن الوضع الاقتصادي في سورية واستقرارها قريباً، مبدياً رغبة بلاده في تهيئة الظروف الجيدة لتعميق التعاون بين البلدين الصديقين.

 وأكدت الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة على أهمية التعاون العلمي والبحثي بين البلدين والتركيز بشكل خاص على المشاريع الخدمية من كهرباء ومسكن وتطوير شبكات النقل البري والتعاون في مجال النقل البحري.

وأشارت مشوح إلى مذكرات التفاهم التي جرى توقيعها سابقاً في هذا المجال مؤكدة على تطوير التعاون المصرفي والتقني وإعادة تأهيل القطاع الصناعي الذي كان أكثر القطاعات تضرراً في سورية، معتبرة أن الظروف الصعبة التي يمر بها البلدان لن تعجزنا عن إيجاد الآليات التنفيذية الذكية لتطبيق مانريد والوصول إلى الأهداف المتوخاة.
 

وفي تصريح للإعلاميين لفتت مشوح أن سورية ساندت جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية خلال الحرب التي شنت عليها وخلال الحصار الذي تعرضت له واليوم كوريا ترد الدين مشيرة إلى مجالات الاستثمار الواسعة التي ستفتح في مرحلة إعادة الاعمار والتي يمكن أن يشارك فيها الجانب الكوري عبر التقدم لاستدراج العروض التي ستعلن في حينه مبينة أن اللجان الفنية استوفت دراسة عدد من الملفات التي تقدم بها كلا الطرفين حيث سيتم اليوم الخميس توقيع مذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية في القطاعات التي تم استكمال النقاش حولها وهي الإعلام والزراعة والصناعة والنقل.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.