الوزير خميس خلال زيارته لإدلب
الوزير خميس خلال زيارته لإدلب

ولاء الجندي

رفعت وزارة  الكهرباء مخصصات محافظة إدلب من الطاقة الكهربائية من 60 ميغا واط إلى 100 ميغا واط لتلبية احتياجات المواطنين والشركات الإنتاجية والمؤسسات الخدمية المختلفة وتحسين واقع التيار الكهربائي بالمحافظة.

وأكد وزير الكهرباء المهندس عماد خميس أهمية الجهود التي يبذلها العاملون في الشركة العامة لكهرباء إدلب بهدف تأمين وصول التيار الكهربائي إلى المشتركين رغم التحديات التي يواجهها قطاع الكهرباء.

وأشار الوزير إلى وضع خطة دائمة والتواصل مع المحافظة والوزارة بشأن الصعوبات التي تعترض العمل ومتابعة حلها وإيجاد كل التسهيلات التي من شأنها تفعيل العمل والارتقاء بالخدمات المقدمة نحو الأفضل.

ولفت خميس خلال زيارته للمحافظة إن ما تعرض له قطاع الكهرباء من أعمال تخريبية من  قبل المسلحين أسهم في تخفيض حصة الفرد الواحد من الكهرباء موضحا أن الهدف من الزيارة الاطلاع على الواقع الخدمي والتنموي والاقتصادي في المحافظة وحاجتها من المشروعات والصعوبات ونقلها الى الحكومة ووضع برامج تنفيذية لها وفق الأولويات والإمكانات المتاحة لاستمرار تأمين الخدمات اللازمة وفق برامج تنفيذية محددة خلال الفترة المقبلة.

بدوره لفت وزير الأشغال العامة المهندس حسين عرنوس اليوم إلى أن الحكومة تعمل على وضع برامج عمل بناء على جولات الوزراء على أرض الواقع للمحافظات مؤكدا أن مسيرة الإعمار انطلقت في أكثر من محافظة لتأهيل البنى التحتية والتوسع في خلق نماذج للسكن وفق خطة عمل وتنمية شاملة وخطة إصلاح واسعة وأنه سيتم الإيعاز إلى القائمين على آليات المشروعات الإنشائية لتأمين حفارة من أجل حفر آبار إرتوازية في مدينة إدلب.

واستعرض محافظ إدلب صفوان أبو سعدي الخدمات التي تقدمها المحافظة في الجوانب الصحية من خلال 119 مركزا صحيا وتخصيص مبلغ 500 مليون ليرة لمديرية الصحة لهذه الغاية وتأمين جميع مستلزمات العملية التعليمية.

وطالب الحضور بإحداث جامعة في محافظة إدلب وصندوق لدعم أسر الشهداء وزيادة مخصصات المحافظة من المحروقات وتأمين مستلزمات إعادة تاهيل مشروع مياه عين الزرقاء ومستلزمات العمل الزراعي وتعويض المزارعين عن الأضرار التي لحقت بمحاصيلهم وإصدار نتائج المسابقة لاختيار معيدين لفرع جامعة حلب بإدلب وإحداث ملاك عددي لفرع الجامعة واستكمال مشروعات الأبنية الجامعية وتوفير كوادر من الهيئة التدريسية وزيادة أماكن السكن الجامعي وإعادة منح القروض من قبل مصرف التسليف الشعبي لأصحاب الدخل المحدود.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.