خلال اللقاء
خلال اللقاء

ولاء الجندي

أعلن وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور خضر أورفلي خلال لقائه وزير التجارة الخارجية في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ري ريونغ نام  والوفد المرافق أن زيارة الوفد الصديق إلى سورية في الوقت الحالي ما هي إلا تأكيد واضح على عمق العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين الصديقين سورية وجمهورية كوريا الديمقراطية .

وأوضح الدكتور أورفلي أن زيارة الوفد تأتي بالتزامن مع استعداد السوريين لإجراء الانتخابات الرئاسية التي ستجري بطريقة شفافة وديمقراطية مهما حاول أعداء سورية عرقلتها لأن الشعب السوري مصر على تحقيق الانتصار الديمقراطي والمؤسساتي كما صمد وواجه الإرهاب من خلال حقه في اختيار رئيس له قادر على تحقيق طموحات الشعب السوري وإعادة بناء سورية المتجددة دون تدخل خارجي في شؤونه الداخلية.

ودعا وزير الاقتصاد إلى ضرورة تمتين وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع جمهورية كوريا الديمقراطية الصديقة من خلال تفعيل الاتفاقيات الموقعة وفتح آفاق تعاون جديدة.

معرباً عن استعداد وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بتذليل كل الصعوبات وتقديم التسهيلات وتبسيط الإجراءات التي تهدف إلى تطوير التبادل التجاري مع جمهورية كورية الديمقراطية والدول الصديقة لسورية .

وقدم الدكتور أورفلي خلال اللقاء عرضا للواقع الاقتصادي السوري الحالي وصموده وقوته رغم الحصار حيث حرصت الحكومة وبتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد على توفير جميع المستلزمات اللازمة للسوريين في الأسواق المحلية والسعي الدائم لتقديم جميع الخدمات اللازمة لهم.

وقال وزير الاقتصاد إن كل العيون والعقول تتجه نحو عملية إعادة الإعمار في سورية ..ليس من الداخل وحده بل من المحيط الإقليمي والعالمي مؤكدا أن موضوع المشاركة في إعادة الإعمار لن تكون إلا بأيدي أصدقاء سورية وبأيدي السوريين أنفسهم فالمشاريع الاستثمارية والاقتصادية كثيرة وواعدة ، مشيرًا بان إعادة الإعمار ستتناول كافة جوانب الحياة في سورية.

من جانبه أعرب ري ريونغ نام  وزير التجارة الخارجية عن وقوف وتضامن بلاده مع سورية وما تواجهه من حرب مشيرا بأن كورية تقف في خندق واحد مع سورية ضد عدو مشترك معرباً عن سعادته على تصميم السوريين على خوض الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد رغم الظروف الحالية وهذا برهان واضح بأن الشعب السوري شعب حي ومناضل .

ورأى الوزير الضيف أن سورية متطورة ومتقدمة ومستمرة في تنميتها الشاملة رغم ظروف الحرب الحالية وهذا ما لمسه خلال وجوده بدمشق .
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.