خلال توقيع المذكرة
خلال توقيع المذكرة

نيرمين فرح

تحت عنوان "آلية استثمار كنوز سورية الأثرية والطبيعية لتنمية الصناعة السياحية في سورية "تم توقيع مذكرة تفاهم لتنمية الصناعة السياحية في سوريا، و ضمن الندوة العلمية البحثية وافق مجلس جامعة دمشق على إحداث حاضنة إدارة الأعمال السياحية ونظم المعلومات الجغرافية السياحية لتشمل كل مناحي القطاع السياحي العام والخاص واتحاد الغرف السياحية بهدف إعداد دراسة بحثية تلبي حاجة وزارة السياحة، ضمن إطار اهتمام وزارة السياحة بحاضنة الأعمال المقرر افتتاحها في كلية السياحة بدمشق قريباً.

وتضمنت الفعاليات أربع جلسات حول الآثار السورية وتوثيق إسهامات الشعب السوري في بناء الحضارة الإنسانية، والأوابد الأثرية الواقعة في منطقة الشيخ محي الدين ومحيطها والتكية السليمانية والحلول المقترحة لتأهيلها وتخديمها سياحياً، وقلعة حلب أسطورة القلاع الأثرية السورية والعالمية، وتطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في التوثيق العلمي البصري. 

كما تشمل أيضاً المواقع الأثرية السورية التي ينبغي إدراجها ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، والبيوت الدمشقية: زهرة التراث الثقافي الأثري السوري، وبنك الإمبراطور العثماني في مدينة دمشق القديمة، وكنيسة القديس حنانيا، درة كنائس الشرق القديم، قصر جبل أسيس.

 وأكدت عميدة كلية السياحة بدمشق ريم رمضان اهتمام وزارة السياحة بربط الأنشطة البحثية التعليمية بمتطلبات تنمية القطاع السياحي والمجتمع المحلي وإشراك طلاب الكليات الجامعية في صنع القرار بطرق علمية للمساهمة في الترويج والتأهيل والاستثمار السياحي وخاصة في مرحلة إعادة الأعمار للوصول إلى منتج سياحي متكامل والترويج له بشكل مخطط ومدروس، مشيرة لعمل جامعة دمشق بشكل رئيسي على خدمة المجتمع في إطار ربط مخرجاتها بعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في القطر من خلال القيام بأبحاث علمية نوعية في شتى الاختصاصات.

 وتتضمن مذكرة التفاهم تعاون الفريقين لإنجاح أهداف ومهام حاضنة الأعمال في كلية السياحة بدمشق من خلال تقديم الدعم المعنوي والخبرات والتسهيلات المتاحة والممكنة، ودعم أبحاث ومشاريع الحرف التقليدية والتراثية وتطويرها وتحويل تلك الحرف إلى مشاريع تنموية، وتطوير قطاع التعليم والتدريب السياحي والفندقي في المجالات الإدارية والتقنية والعلمية من أجل المساهمة الفعالة في تنمية هذا القطاع وتطويره .

 كما تتضمن التعاون في تعديل وتطوير المناهج التعليمية والبرامج التدريبية في المعاهد ومدارس التعليم السياحي والفندقي، واستفادة الفريقين من برامج واتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم الموقعة مع الجهات الدولية والوطنية، التعاون في مجال تنشيط السياحة الداخلية من خلال تنظيم برامج خاصة لطلاب الجامعة وأعضاء الهيئة التعليمية فيها وبأسعار مخفضة لزيارة المواقع الأثرية والسياحية في سورية تضم فعاليات وأنشطة يتم الإعداد لها بشكل مشترك .

وتقوم جامعة دمشق بموجب المذكرة على تنفيذ أعمال التطوير البرمجي لمصلحة وزارة السياحة التي تقوم بدورها بتزويده بالمعطيات والبيانات اللازمة التي يتفق عليها، وذلك بما يخص تطوير تطبيقات محمولة للترويج السياحي للمعالم السياحية والأثرية الموجودة بالقرب من مكان حامل الموبايل، وتطوير تطبيقات ويب أو موبايل محمولة للتخطيط للرحلات السياحية وتنظيمها بعد الربط بين مختلف الأطراف المعنية بالأمر، وتطوير نظم أرشفة للمعلومات حول المواقع الأثرية والدينية، وأتمتة الخدمات ضمن جميع إدارات الوزارة وصولاً إلى الحكومة الإلكترونية. 

كما تتضمن المذكرة إقامة جامعة دمشق دورات تدريبية لمصلحة وزارة السياحة، وتعمل السياحة على تزويد الفريق الأول بأطروحات الدكتوراه وبحوث الماجستير ورقياً وإلكترونياً التي سبق طرحها من الطلاب والمتعلقة بالقطاع السياحي لدراستها والاستفادة منها.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.