السوريون في لبنان
السوريون في لبنان

ولاء الجندي

العملية الانتخابية قرار سيادي خاص بالجمهورية العربية السورية ولا يحقّ لأية دولة أخرى التدخل لمنع هذا الاستحقاق .. فرغم قيام بعض الدول بإصدار قرار منع إجراء الانتخابات الرئاسية السورية فوق أراضيها إلا أن أبناء الجاليات السورية المقيمين في الخارج أكدوا إصرارهم على ممارسة حقهم الدستوري بالتصويت في الانتخابات في مقرات السفارات السورية الـ38 مؤكدين تأييدهم لهذا الاستحقاق.

انقسم العالم تجاه إجراء الانتخابات الرئاسية السورية بين مؤيّد لها ومعارض لإقامتها، حيث لم تحتضن 12 دولة عربية الانتخابات على أراضيها إما لإغلاق السفارات السورية في تلك الدول أو لعدم وجود بعثات دبلوماسية أو سفارات لديها أساساً، إضافة إلى رفض هذه الدول لإجراء الانتخابات على أراضيها.

ففي الخليج، هناك 4 دول رفضت إجراء الانتخابات الرئاسية السورية على أراضيها وهي قطر والكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات، كما لن تُقام الانتخابات الرئاسية السورية على الأراضي المصرية بسبب إغلاق السفارة السورية في القاهرة، بالإضافة إلى أن ليبيا لن تحتضن أيضاً الانتخابات الرئاسية السورية لعدم وجود سفارة سورية تعمل فيها، وكذلك الأمر في تونس لعدم وجود أي هيكل دبلوماسي أو قنصلي سوري.

 الأراضي الفلسطينية هي أيضاً لن تشهد إجراء الانتخابات على أرضها كون سورية لا تملك أي تمثيل أو سفارة هنالك لأنه يعتبرها "أرضاً محتلة من قبل "إسرائيل" عدو سورية الأول.في حين لا توجد سفارة لسورية في كل من جيبوتي وجزر القمر والصومال. 

أما في العراق، لبنان، الأردن، البحرين، عمان، الجزائر، موريتانيا، السودان واليمن، إضافة إلى دولتين خليجيتين هما البحرين وعُمان بدأ السوريون المقيمون في تلك الدول، اليوم المشاركة في الاستحقاق الدستوري والإدلاء بأصواتهم، كما وصلت 3 طائرات من الكويت تقل مواطنين سوريين أتوا للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

بعض الدول الأوروبية انضمت إلى العربية في قرار منعها لإجراء الانتخابات الرئاسية السورية فوق أراضيها حيث قامت ألمانيا وبلجيكا بإجراء مماثل، في خطوة رأى المحللون أنها تهدف إلى التشويش على الانتخابات السورية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.