أرشيف
أرشيف

بينما كانت تفتح المحكمة العليا في مدينة لاهور بشرق باكستان أبوابها، بدأت مجموعة من نحو 12 رجلا مهاجمة فرزانة إقبال بالحجارة
ومن بين من هاجموها والدها واثنان من إخوتها وخطيبها السابق، حيث قالت الشرطة إن إقبال عانت من إصابات خطيرة في الرأس وأعلنت المستشفى وفاتها في وقت لاحق.
وإن جميع المشتبه بهم فروا ما عدا والد المرأة الذي اعترف بقتل ابنته وبرر ذلك بأنه أمر يتعلق بالشرف لأنها كانت مقبلة على الزواج من الرجل التي تحبه.
من جهتها قالت جماعة مؤسسة أورات المدافعة عن حقوق الإنسان إن حوالي ألف امرأة باكستانية يقتلن سنويا على أيدي أفراد العائلة.
ويقول مدافعون عن حقوق المرأة إن عددا قليلا من الجرائم يعرض على القضاء وتستمر المحاكمة لسنوات. ولا يتابع أحد عدد المحاكمات الناجحة في هذه الجرائم. وحتى أولئك الذين يدانون وتصدر أحكام ضدهم قد يطلق سراحهم
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.