أرشيف
أرشيف

اتفقت اللجنة الاقتصادية أن يلتزم كل مصدر بتمويل ما نسبته 50% من قيمة صادراته هذا ما جاء على لسان باسل الحموي رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها في تصريح له وذلك عن طريق المصارف المأذونة على أن يتم صرفها بالليرات السورية تحت رقابة المصرف المركزي، مشيراً أن اللجنة الاقتصادية ناقشت وبحثت التعليمات التنفيذية الصادرة عن حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة بقرار من رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي، والخاصة بتعهد قطع التصدير.
وأوضح الحموي أنه من الضروري ألا يكون هناك فارق سعر للصرف بين سعر العملة الأجنبية في السوق السوداء والسعر الموازي في المصارف المأذونة، بل يكون السعر متقارباً جداً.
من جهتها درست اللجنة الاقتصادية إمكانية ضم البرادات والأدوات الكهربائية إلى المنتجات الصناعية الوطنية التي تستفيد من دعم الصادرات من اتحاد المصدرين وهيئة تنمية وترويج الصادرات، وتم تحويل الموضوع إلى هيئة التخطيط والتعاون الدولية وذلك بهدف دراسة القيمة المضافة وحجم الصادرات وذلك حفاظاً على استمرار عمل هذه المنشآت وتصدير الفائض من الإنتاج إلى الخارج.
علماً أنه يوجد توجه حكومي لدعم المنتج المحلي الوطني وتصديره بغية الحصول على القطع ضمن معالجة دعم الصادرات بهدف زيادة حجم الصادرات وواردات صندوق القطع في سورية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.