قريبا مغامرة استكشافية جديدة في دمشق ومغامرة تبدأ في مدن أخرى

من نشاط "قادرين نعمل"
من نشاط "قادرين نعمل"

رنيم الماغوط

"اختر مسارك اعبر النفق وانطلق .. "  حتى تترجم أحلام الأطفال إلى وقائع وكخطوة إيجابية نحو صيفٍ أفضل يقوم مشروع مسار بفعالية " قادرين نعمل...؟! " التي تسعى لتخلق للطفل مساحة للتعبير عن مشاعره والتخلص من الضغط الذي تعرض له خلال العام الدراسي، إضافة لتطوير مهارات التواصل والعمل الجماعي لديه وإطلاق العنان لمخيلته وإبداعه.


هنا سورية التقت منسق التواصل والعلاقات العامة في مسار علاء خشي الذي تحدث عن المغامرة الاستكشافية ونشاط "قادرين نعمل" فيها بأنه يتضمن مجموعة معارض وتكون المغامرة على الشكل التالي: أنا بيتي وعائلتي: يتحدث في هذا الجزء الأطفال عن أسرتهم ثم مرحلة أصدقائي ومجتمعي التي ينتقل الأطفال منها إلى بلدي تراثي حيث يرتدون ملابس خاصة بتراث المناطق السورية ويتعرفون على حضارات شهدتها المنطقة ليصل الطفل لمرحلة عالمي الأوسع وعنواني الفضائي التي يجد الطفل فيها نفسه كجزء من هذا العالم وحياة فقرة يتعرف فيها الطفل على المخلوقات التي تشاركه حياته أما مرحلة عالمنا فيتعرف فيها الطفل على العالم المحيط وتليها مرحلة أفكار وأخيرا يجد الطفل الإنجازات التي صنعها ويتحدّث عنها أيها الطفل "أنت قادر" فماالذي تقدر على فعله هذا ماسيعرفه المغامر في نهاية مغامرته الاستكشافية.


وكشف خشّي لهنا سورية أن المغامرة الاستكشافية (1) سيكون لها مغامرة استكشافية (2) وتنتقل الأولى من دمشق إلى محافظة أخرى غالبا اللاذقية  وستتميز المغامرة الجديدة بنشاط استكشافي خارجي يتعرف فيه الطفل على عالمه مباشرةً، كما أفاد أن الفعالية تستقبل يوميا بين 175- 200 طفل سواء في المغامرة الاستكشافية أو في مركز صديق الطفل " الذي تتشارك فيه  SOS والأمانة السورية للتنمية" منوها إلى أنه سيتم افتتاح مركز "صديق الطفل" جديد غالبا سيكون في حي كفرسوسة.


وعن كيفية التواصل مع الأطفال وأهاليهم حول نشاطات وردة مسار قال منسق التواصل لنا أن الطريقة المعتمدة لديهم في ذلك هي غالباً صفحة مشروع مسار على الفيسبوك وأحيانا ترعى الإعلان عن نشاطاتهم وسائل إعلام محلية وهناك لجان في منطقة مركز صديق الطفل تقوم بالتواصل مع الأهالي والكنائس والجوامع لإعلام الأطفال عن الأنشطة المنظمة.


وتعتمد هذه الفعالية التي تستمر حتى يوم الخميس القادم على تنفيذ مجموعة من الأنشطة منقسمة بين المغامرة الاستكشافية ومركز صديق الطفل، حيث سيتم في المغامرة تنفيذ عدة أنشطة أهمها "المعارض التفاعلية- مدينة الأحلام- نشاط إصنع موسيقا وسوق مسار".


أما في مركز صديق الطفل، سيقوم الأطفال بالتعرف على تنوع وغنى بلدهم من خلال نشاط تفاعلي "سورية بلدي" بالإضافة إلى تصنيع منتجاتهم الخاصة، وهذه الأنشطة نابعة من واقع الأطفال الذي يعيشونه واحتياجاتهم التي تكسبهم معلومات ومهارات جديدة تساهم في تفعيل دورهم في منازلهم ومدارسهم و مخيمهم.


عزيزي الطفل "لديك كل صباح خيارين.. إما أن تعود إلى فراشك لتكمل أحلامك.. أو أن تنهض و تحول أحلامك إلى حقيقة، الخيار أمامك فماذا ستختار؟ "أنت قادر.. هكذا خاطبت وردة مسار على صفحتها على موقع فيسبوك للتواصل الإجتماعي الأطفال لتدعوهم للمشاركة في نشاطها الجديد.


يذكر أن مشروع مسار هو أحد مشاريع الأمانة السورية للتنمية، وهو مشروع سوري غير ربحي، مهمته إشراك الأطفال في سورية ببناء ثقتهم بأنفسهم وتطوير مهاراتهم واستثمار طاقاتهم من خلال استخدام آليات التعلم التفاعلي التي تبني على خبراتهم السابقة وتعمل على إكسابهم خبرات جديدة وآليات لتطبيقها في واقعهم، وذلك بهدف تشكيل حياتهم على نحو إيجابي والمساهمة في بناء مجتمعهم.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.