هولاند كان مستعدا لضرب سورية في الأول من أيلول
هولاند كان مستعدا لضرب سورية في الأول من أيلول

ذكرت صحيفة "نوفيل اوبزرفاتور" أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كان مستعدا لتوجيه ضربة إلى سورية فجر الأول من أيلول، إلا أنه تراجع عن ذلك بعد أن أبلغه نظيره الأمريكي باراك أوباما قراره تأجيل العمل العسكري.

وتابعت الصحيفة أن الأمر نتج عن عدم تفاهم بين الإدارتين الأمريكية والفرنسية، حيث طلب البيت الأبيض اتصالا بالرئيس هولاند مساء 31 من آب وذلك عبر خط آمن. واعتقد الرئيس الفرنسي أن أوباما كان يعتزم أن يبلغه بقراره توجيه ضربة إلى سورية بشكل عاجل، ولذلك أمر بدوره بعقد اجتماع عاجل يحضره وزراء الدفاع والداخلية والخارجية، بالإضافة إلى رئيس الأركان ورئيس وكالة الاستخبارات. كما أمر هولاند بوضع القوات الجوية والمقاتلات من طراز "رافائل" المنتشرة في البحر الأبيض المتوسط في حالة الاستعداد القصوى، تمهيدا للضربة التي كانت لتبدأ في الساعة الثالثة صباحا. وكان من المخطط أن تقوم المقاتلات بتدمير البطاريات الصاروخية ومركز القيادة لوحدات الجيش السوري التي تتولى استخدام الكيميائي، كما قررت القيادة الفرنسية رفع صفة السرية عن بعض المعلومات الاستخباراتية المتعلقة باستخدام الكيميائي في سورية.

لكن هولاند أضطر، حسب الصحيفة، للتراجع عن هذه الخطة، بعد أن أبلغه أوباما في مكالمة هاتفية مساء السبت، قراره تأجيل العمل العسكري ضد سورية، حتى موافقة الكونغرس الأمريكي على ذلك.

وتابعت الصحيفة، أن هولاند انضم بعد هذه المكالمة إلى المجلس العسكري الذي دعاه للانعقاد، وبحث مع المشاركين فيه تأجيل الضربة على سورية. وتم تحديد 15أيلول كموعد جديد للضربة المخطط لها. إلا أن هذه الخطط لم تنفذ، بعد أن توصلت الولايات المتحدة وروسيا إلى اتفاقهما بشأن تدمير الأسلحة الكيميائية السورية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.