صورة للانتخابات الرمزية التي اقيمت في باريس
صورة للانتخابات الرمزية التي اقيمت في باريس

عبرت الجالية السورية في باريس عن رفضها منع الحكومة الفرنسية السوريين من ممارسة حقهم الأنتخابي على أراضيها، من خلال تنظيم انتخابات رمزية تأكد تأييدهم للاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية .

ونصب المشاركون في الوقفة، خيمة انتخابية في الساحة ووضعوا عليها صور المرشحين الثلاثة لانتخابات رئاسة الجمهورية وأقاموا فيها انتخابات رمزية حيث سجل اتحاد الوطنيين السوريين في فرنسا أسماء الناخبين في لوائح الانتخاب وتم تسجيلهم من خلال وثائقهم الثبوتية السورية ووزعوا بطاقات التصويت عليهم ليختاروا واحدا من المرشحين الثلاثة.

أوضحت السيدة مريم كاسوحة عضو جمعية اتحاد الوطنيين السوريين في فرنسا أن تنظيم فعالية الإنتخابات الرئاسية اليوم في ساحة بلاس غوفر في باريس هو لمشاركة أهلنا في الوطن هذا الاستحقاق ولنرسل رسالة سورية للحكومة الفرنسية بأننا نحن السوريين نحب بلدنا ونحترم الديمقراطية ونمارسها كما ينبغي أن تمارسها الشعوب وليس كما مارسها أعداء سورية.

وأكد الدكتور بسام طحان عضو جمعية تجمع المغتربين من أجل سورية ،أن الحكومة الفرنسية خسرت على أرضها معركتها ضد سورية وخسرت معركة الديمقراطية التي ربحتها سورية بالسوريين المتمسكين بحقهم الدستوري معتبرا أن هذا التصويت الرمزي هو جولة رابحة جديدة يحققها السوريون في فرنسا اليوم.

من جهتهم ، أكد الناخبون السوريون اثر قيامهم بالتصويت والاقتراع أنهم ومن خلال هذه الانتخابات الرمزية يوجهون رسالة للحكومة الفرنسية وللعالم بأن السوريين هم من يرسم مستقبل سورية ولا يمكن لأحد في العالم أن يسلبهم حقهم في سوريتهم وبنائها وسيادة قرارها.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.