رئيس الأوروغوي خوسيه موخيكا
رئيس الأوروغوي خوسيه موخيكا

يسعى أفقر رئيس في العالم إلى استضاف 100 طفل سوري في منزله، وذالك في خطوة ليس بالغريبة على رئيس الأوروغوي خوسيه موخيكا، ففي كل مرة يحمل هذا الرئيس "المتواضع" لفتة يذهل بها العالم.

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن خوسيه موخيكا، الرئيس الذي صنف الأفقر في العالم، سوف يستضيف في بيته الصيفي 100 يتيم سوري ممن أجبرتهم الحرب الأهلية في بلدهم إلى اللجوء إلى الدول المجاورة، وقالت المفوضية إن كل طفل سوف يرافقه شخص بالغ من ذويه.

من جانبها، أكدت زوجة موخيكا أن هذه المبادرة تهدف إلى حث المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته تجاه الكارثة التي تعيشها سوريا، وقالت إن الرئيس كان يفكر في البداية بالطلب من مجلس النواب الموافقة على هذه المبادرة، لكنه تجاوز ذلك واتخذ القرار.

يذكر أن موخيكا صنف الأفقر لكونه لا يحتفظ سوى بـ 10% من مرتبه الذي يبلغ شهرياً 12 ألفا و500 دولار أميركي، ويتبرع بالباقي للجمعيات الخيرية، ويعيش موخيكا منذ توليه الرئاسة في شهر مارس 2010، في بيت ريفي بمزرعته، ويرفض العيش في القصر الرئاسي، كما أنه لا يتمتع بالحراسة المشددة كبقية رؤساء العالم.

وتبقى أبرز جملة لهذا الرئيس هي قوله: "إن من يعشق المال لا مكان له في السياسة"، فهو يعيش في نفس المنزل ونفس الحي وبنفس الطريقة قبل توليه الرئاسة، لأن أغلبية الشعب الذي صوت له من الفقراء، لذلك يجب عليه أن يعيش مثلهم ولا يحق له عيش حياة الترف.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.