البابا فرنسس الأول
البابا فرنسس الأول

خيمت تداعيات الأزمة السورية على زيارة البابا فرنسس الأول إلى الأردن، حيث دعا البابا في كلمة اختتم بها رحلة الحج المسيحي في منطقة المغطس بالبحر الميت، ، إلى إعادة إطلاق الحوار بين "الإخوة في سورية"، مستنكرا من "يصنع السلاح ويبيعه من أجل المال الرخيص وقتل الانسان".

ورفع الحبر الأعظم صوته خلال كلمته قائلا: "من يبيع السلاح ومن يصنع السلاح كي يقتل الإنسان... بيع السلاح هو أصل الشر والدافع لبيع الصلاح وصنعه هو الحقد والطمع في المال الرخيص".

وأضاف البابا: "إننا أيضا نصلي من أجل هؤلاء الذين يصنعون السلاح ويبيعونه كي يضع الله في قلوبهم الرحمة.. نريد أن تنتهي الحرب نريد أن ينتهي تشرد الشعب السوري".

 مؤكداً على سلمية الحل في سورية ، قال البابا: "في الحوار وحده يمكن الوصول إلى السلام وتهدئة الأوضاع،" فيما دعا الحاضرين إلى الصلاة من أجل السلام في سورية، وخاطبهم قائلا: "أنتم في قلب الله وفي صلاته أنتم الرجاء".

وحضر عدد لافت من الكرادلة والبطاركة لقاء المغطس، فيما تغيب البطريرك اللبناني بشارة الراعي عن غالبية اللقاءات الرسمية في رحلة الحج، بينما حضر عدد من البطاركة ممثلين عن مصر وسورية والأردن والقدس.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.