صورة لاجنماع الندوة- طهران
صورة لاجنماع الندوة- طهران

أقيمت في العاصمة الإيرانية أمس الأحد، ندوة حول الأزمة في سورية والانتخابات الرئاسية المقبلة وذلك بمشاركة حسين شيخ الإسلام مستشار رئيس مجلس الشورى الإيراني وهادي العامري وزير النقل والمواصلات العراقي والسفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود وعدد من الإعلاميين والسياسيين من سورية وإيران وتركيا.

وأكد مستشار رئيس مجلس الشورى الإيراني للشؤون السياسية خلال الندوة أن سورية "ستنتصر بوعي وصمود شعبها وتماسك جيشها" مؤكدا أن سورية كانت وما زالت العمق الاستراتيجي في المنطقة.

من جانبه اعتبر وزير النقل والمواصلات العراقي هادي العامري، أن الحرب الإرهابية التكفيرية المدعومة غربيا وإقليميا ترمي إلى تدمير الدولة السورية المقاومة في المنطقة وحفظ أمن الكيان الصهيوني على حساب أمن واستقرار المنطقة، محذراً من هذا المشروع التكفيري.

 

بدوره لفت السفير السوري في طهران عدنان محمود،  إلى أن المعركة التي تخوضها سورية ضد الإرهاب هي "معركة أخلاقية فكرية ضد الفكر الإرهابي التكفيري" وأن وعي الشعب السوري العميق وتمسكه بخياراته الوطنية كانا الأساس في قوة سورية وصمودها إلى جانب تضحيات الجيش العربي السوري ودعم منظومة المقاومة والدول الصديقة.

وأكد السفير محمود أن الانتخابات الرئاسية في سورية ستجسد إرادة السوريين وأولوياتهم بكل حرية وتستند إلى صمود وتضحيات الشعب السوري واستمراره في محاربة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار وإعمار ما دمره الإرهاب التكفيري.

من جانبه أشار نور الدين شيري من تركيا إلى مخاطر المخطط الصهيوني لاستهداف المنطقة ولتصفية القضية الفلسطينية مؤكدا أن "ما تتعرض له سورية يرمي إلى تحقيق أمن "إسرائيل" على حساب جيرانها وتهميش القضية الفلسطينية".
 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.