سد الفرات
سد الفرات

أشار المدير العام للهيئة العامة للموارد المائية الدكتور "سامر أحمد" إلى أهمية دور ترشيد استهلاك المياه في تجاوز الفجوة المائية الحالية في سورية، ما بين العرض والطلب على الموارد المائية المتاحة والاحتياجات الفعلية للاستهلاك.
وبيّن الدكتور أحمد أن سورية تعتبر من البلدان شبه الجافة ذات الموارد المائية المحدودة والمعدل السكاني المتزايد، مبيناً أن نسبة التزايد السكاني المرتفعة، إضافة إلى تدني كفاءة استخدامات الموارد المائية في الزراعة التي تستهلك أكثر من 90 بالمئة من جملة الاستخدامات أدت إلى زيادة الضغط على المصادر المائية.
وأوضح أحمد أن ازدياد الطلب على كميات المياه للري عن الواردات المائية المتجددة، جاء نتيجة التوسع في المساحات المروية على المصادر المائية وبفعل تأثيرات الجفاف في السنوات الأخيرة، ما أدى إلى جفاف بعض الينابيع والمجاري المائية التي كانت تزود شبكات الري العمومية بالمياه.
كما نوه المدير العام للهيئة بأن ترشيد المياه يأتي من خلال إعادة تأهيل شبكات الري الحكومية لتحسين الكفاءة الفنية وتنشيط عمل الضابطات المائية لقمع المخالفات وتفعيل دور الري الجماعي.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.