أثناء تنظيف الحدائق
أثناء تنظيف الحدائق

حملة انتخابية أطلقتها مجموعة لبينا النداء التطوعية تحت شعار "بدي رئيسي يكون"  دعماً للمرشح لمنصب الرئاسة الدكتور بشار الأسد.

تتجه الحملة نحو إقامة فعاليات مجتمعية وأنشطة تطوعية وليس لإقامة فعاليات جماهيرية , والصفات التي تعمل الحملة على تجسيدها من خلال فعاليات وأنشطة حملة "بدي رئيسي يكون" هي: اقتصادي - اكاديمي - عسكري - رجل دولة - إنساني - مدني – مقاوم

وتحدث مدير الحملة أحمد عبد المعطي عن الفعاليات التي نفذت حيث تم في اليوم الأول تنفيذ حملات نظافة في عدة حدائق مضيفاً أنها لاتهدف لتنظيف الحدائق بقدر هدفها نشر المفاهيم التطوعية التي تعزز قيمة المواطنة لدى الشباب السوري.

كما تم تكريم عمال طوارئ الكهرباء الميدانيين الذين تعرضوا لأخطار كبيرة جراء سعيهم الدائم لإصلاح الشبكات ومحطات الكهرباء التي تتعرض للتخريب .

ومع منظمة آمال شارك متطوعو المجموعة بورشة لتعلم آليات عملية للتعامل مع بعض الفئات الخاصة من الأطفال الذين تعمل المنظمة على رعايتهم وتم تنفيذ يوم نشاط معهم وتقديم بعض الهدايا الرمزية .

وضمن المحور الاقتصادي تم التنسيق لزيارة تعريفية لسوق دمشق للأوراق المالية تعرف من خلالها متطوعو المجموعة على هذا الإنجاز الاقتصادي الهام إلى جانب زيارة المعهد العالي لإدارة الأعمال ضمن المحور الأكاديمي .

كما سيتم افتتاح سوق لبينا النداء الخيري في مدينة الجلاء الرياضية عند 29 من أيار ويستمر ل7 أيام من 12 صباحاً وحتى 6 مساءاً.

وهكذا تحاول المجموعة التي تهتم بالعمل التطوعي والإنساني مواكبة هذا الاستحاق الرئاسي وتهدف دعم شرائح اجتماعية والمتضررة وتسليط الضوء على جهود مجهولين يعملون للعيش بسلام .

يشار إلى إن مجموعة لبينا النداء الداعمة هي مجموعة تطوعية شعارها "السوري سند السوري "جمع أفرادها حب العمل التطوعي من خلال مبادرة أهل الشام نيسان 2012 وكانت مهمة المجموعة وقتها جمع معظم المبادرات والمشاريع والجمعيات والمجتمع الأهلي والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص ثم استمرت المجموعة بالعمل من خلال عدة مشاريع ومبادرات

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.