احد بسطات البيع في شوارع دمشق
احد بسطات البيع في شوارع دمشق

أكد معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية حيان سلمان، إن اقتصاد الظل يمتلك من المرونة أكثر مما يمتلكه القطاع الخاص المنظم والقطاع العام، الأمر الذي  ساهم إلى حد ما بتماسك الاقتصاد الوطني، في وجه ما تعرض له من استهداف مباشر لبناه التحتية خلال الأزمة التي تمر بها البلاد.

وقال سلمان لصحيفة محلية، " إن الكثير من السلع والخدمات التي كنا نشاهدها وما زلنا اليوم، نلحظ وجودها بوفرة على الطرق أو ما يعرف بالعامية البسطات"، مشيراً إلى دراسة قام بها سلمان شخصياً في 2009 خلص من خلالها، إلى أن مساهمة هذا الاقتصاد في الناتج شكلت نسبة تراوحت بين 42-48% ما يؤكد أن نسبة 45% من هذه المساهمة تستفيد من خدمات الموازنة العامة للدولة ولا تشارك فيها.

وكشف سلمان أيضاً، عن راتفع مساهمة اقتصاد الظل في الناتج خلال سنوات الأزمة الراهنة بنسبة 15% عن السنوات السابقة مايجعلها تساهم بنسبة 57-63% من إجمالي الناتج المحلي فترة سنوات الأزمة.

وكان وزير العمل أكد سابقا، على أن الوزارة ستعمل على تنظيم العمالة في جميع القطاعات الاقتصادية وضمنا العاملين في اقتصاد الظل، لافتاً إلى أن مهام الوزارة ستصدر بقانون في الفترة القريبة القادمة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.