ارشيف
ارشيف

بيين المدير العام لـ"الهيئة العامة للموارد المائية" سامر أحمد، أن الهيئة تسعى دائماً تقليص الفجوة بين الطلب المتزايد على المياه والمصادر المائية المتاحة في سورية، "من خلال رفع درجة تنظيم مصادرنا المائية وزيادة الاستفادة منها، بما ينسجم مع التنمية المستدامة لهذه المصادر"، مشيراً إلى الموارد المائية وهطولات الأمطار القليلة، التي لا تتناسب مع كفاءة استخدام الموارد المائية في الزراعة، حيث تستهلك أكثر من 90% من حجم الاستخدامات.

وتكلم أحمد لصحيفة الوطن المحلية، عن معدالات الهطول السنوية وعن المصادر المائية في سورية، مضيفاً "يقدر متوسط الهطل المطري السنوي بنحو 46.63 مليار متر مكعب في العام"، لافتاً إلى أن المعدل الإجمالي لمصادر المياه الداخلية المتجددة يبلغ نحو 9.026 مليارات م3 سنوياً.

وأشار المدير أيضاً، إلى حصة سورية من نهر الفرات وفقاً للبروتوكولات المؤقتة الموقعة من دول الجوار "العراق – تركيا" نحو 6.627 مليارات م3 سنوياً، مضيفاً أن عدد السدود المنفذة يبلغ 161 سداً، يتم استثمارها بطاقة تخزينية تصميمية 18820 مليار م3 منها 158 سداً ضمن نطاق عمل الهيئة، وبطاقة أعظمية 2.746 مليار م3.

وشهدت سورية هذا العام  هطولات قليلة مقارنة بالسنوات السابقة الأمر الذي يجعل مشكلة المياه في تضخم أمام وزارة الموارد المائية، التي أعلنت سابقاً عن عجز سنوي يقدر بـ 1.5 مليار م/3.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.