وزير الصحة سعد النايف
وزير الصحة سعد النايف

بحث وزير الصحة الدكتور سعد النايف مع المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية الدكتورة مارغريت تشان في مقر الأمم المتحدة بجنيف الجهود المشتركة المبذولة للاستجابة لاحتياجات المواطنين الصحية في ظل الظروف الحالية التي تمر بها سورية.
وخلال الاجتماع قدم وزير الصحة عرضا شاملا حول تطورات الواقع الصحي في سورية قبل الأزمة والأضرار الجسيمة التي لحقت بالقطاع الصحي نتيجة استمرار استهدافه من قبل المسلحين، مديننا ممارسات بعض الدول وقيامها بتقديم السلاح والمال للمسلحين المتطرفين وتسهيل دخول المسلحين إلى سورية لتستمر في العبث بأمن المواطنين وتعريض صحتهم وحياتهم للمخاطر معتبرا أن جدوى التدخلات العلاجية يبقى منقوصا مالم تستأصل تلك المسببات.
ونوه وزير الصحة إلى نجاح تجربة التشاركية مع القطاع الأهلي في تلبية الاحتياجات الصحية المتزايدة في المجتمع حيث يقوم عدد من الجمعيات الأهلية بمساندة الوزارة والجهات العامة المعنية بإيصال الخدمة الصحية إلى جميع المناطق بما في ذلك المتضررة والساخنة مشيرا إلى أن هذا التعاون تجلى بشكل واضح خلال حملات التلقيح ضد مرض شلل الأطفال.
بدورها أبدت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية تعاطفها مع الشعب السوري مؤكدة استمرار المنظمة بدعمها لسورية في سعيها لإيصال الاحتياجات الصحية إلى المناطق كافة والعودة إلى مستوى الخدمات الصحية الممتاز الذي اتسمت به قبل الأزمة.
وأوضحت تشان أنها تتابع بشكل مستمر تطورات الواقع الصحي في سورية مع المكتب الإقليمى للمنظمة وممثلة المنظمة بدمشق داعية إلى مزيد من التسهيلات لإيصال الشحنات الطبية إلى جميع المناطق لتلبية احتياجات المواطنين الصحية.
يأتي هذا الاجتماع على هامش أعمال الدورة السابعة والستين لجمعية الصحة العالمية التي تختتم أعمالها اليوم وناقشت على مدى الأيام الستة الماضية مواضيع تتعلق بالوقاية من الأمراض غير السارية مثل السكري وأمراض القلب والرئة المزمنة والسرطان واستراتيجية الوقاية من السل وسبل تحسين صحة مرضى التهاب الكبد الفيروسي ومواضيع متعلقة بصحة المواليد وتغذية الأمهات والأطفال.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.