المرشح حسان النوري خلال لقاءه مع أعضاء غرفة تجارة دمشق
المرشح حسان النوري خلال لقاءه مع أعضاء غرفة تجارة دمشق

أكد المرشح لرئاسة الجمهورية حسان النوري أن "المناخ الديموقراطي الذي تعيشه سورية بعيداً من أي وصاية أو تدخل خارجي، سيسهم في الوصول إلى وطن قوي بإقتصاده ورؤاه الإدارية السليمة".

ورأى النوري خلال لقائه أمس، رئيس وأعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق، أنه لا يوجد في العالم اقتصاد اشتراكي أو رأسمالي وإنما توجد اقتصاديات بحسب ظروف كل دولة تتواءم مع الاقتصاد العالمي، وقد تغيرت الكثير من المفاهيم الاقتصادية"، لافتاً إلى أن "هناك العديد من الدول طبقت مفاهيم الاقتصاد الحر الذكي بنجاح مثل روسيا والصين وإيران وماليزيا".

وأشار النوري إلى أن "الحكومات السابقة الأخيرة لم توفق في إدارة الأداء الاقتصادي في سوريا لأنه لا يوجد شيء اسمه "اقتصاد اجتماعي"، معتبراً أن "للدولة الحق في التدخل في الشأن الاقتصادي لكن ضمن ضوابط ومعايير وفق حاجة البلد بعيداً عن الشخصنة في اتخاذ القرار وذلك في حالات حدوث التضخم أو تغيير أسعار الصرف بما يضر بمصالح الطبقات الفقيرة والمتوسطة، وحالات الاحتكار التي لا يسمح بها في أي دولة في العالم".

واعتبر النوري نفسه ممثلاً عن "الأغلبية الصامتة التي لا تهتم بالحياة السياسية بل بتأمين احتياجاتها" كفرص العمل ومستلزماتها المعيشية ومسكنها وتوفير الأمن والأمان، داعياً الجميع الى "المشاركة في الانتخابات لتحقيق نصر سياسي يضاف إلى النصر الميداني العسكري"، متسألاً عن دور الأحزاب الوطنية بهذه المرحلة التي انكفأت عن الممارسة السياسية دون أن يكون لها مرشح لمنصب رئاسة الجمهورية>

 بدوره أشار رئيس مجلس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع إلى أهمية وجود نظام اقتصادي واضح المعالم ذي توجهات زراعية وصناعية تشكل قاعدة أساسية للاقتصاد الوطني وتحقيق التشاركية بين القطاعين .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.