الدكتور بشار الجعفري
الدكتور بشار الجعفري

قام مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري " بدعوة مجلس الأمن إلى مساءلة الحكومة الفرنسية عن جرائمها بحق السوريين وشعوب العديد من الدول التي احتلتها سابقا ونهبت خيراتها"، كما طالب الحكومة الفرنسية باعتذار علني عن حقبة الاستعمار ودفع تعويضات للشعب السوري.

وأوضح الجعفري عقب جلسة التصويت على مشروع القرار الفرنسي القاضي بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية والذي استخدمت روسيا والصين الفيتو ضده، أن الحكومة السورية اتخذت جملة من التدابير الهادفة لمساءلة المتورطين في الأحداث واتخاذ الإجراءات القانونية القضائية بحقهم أصولا.

كما أكد الجعفري أن الأزمة في سوريا كشفت عن مدى عمق هيمنة المعايير المزدوجة على آليات الأمم المتحدة واستخدامها لإستهداف مناطق بعينها مضيفاً أن مشروع القرار الذي عرض اليوم، هو نص سياسي تمييزي تدخلي بامتياز يهدف إلى التشويش على الانتخابات الرئاسية في سوريا وخلط الأوراق وتأجيج الأزمة وتحقيق أهداف دعائية استعراضية.

من جهته أشار المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إلى أن موسكو ترى في مشروع القرار لإحالة الملف السوري إلى الجنائية محاولة لاستخدام المحكمة الدولية للتحضير لتدخل عسكري ضد سوريا.
وقال تشوركين "نرى في هذا القرار الذي لم يتخذ محاولة لاستخدام المحكمة الجنائية الدولية لتأجيج المشاعر السياسية وفي نهاية المطاف للتدخل العسكري الخارجي".
يُشار إلى أن روسيا والصين استعملتا حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن يوم الخميس 22 أيار ضد مشروع القرار الفرنسي القاضي بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، بينما أيد مشروع القرار 13 دولة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.