مندوبي روسيا والصين في مجلس الأمن
مندوبي روسيا والصين في مجلس الأمن

استخدمت روسيا والصين حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن، اليوم، ضد مشروع القرار الفرنسي لإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، بينما أيد 13 من أعضاء مجلس الأمن القرار.

وينص مشروع القرار الذي أعدته فرنسا على إحالة ملف جرائم الحرب بسوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وذلك رغم تهديد موسكو باستخدام الفيتو ضد المشروع، لأنه "يضر بالجهود المشتركة لإيجاد حل سلمي للأزمة".

كما يدعو نص المشروع إلى إحالة الأوضاع بسورية بدءاً من آذار عام 2011 للنائب العام في المحكمة الجنائية الدولية، مشدداً على أن التحقيق الدولي في الجرائم بسورية يجب أن يكون منحصرا  في النزاع بين الحكومة السورية والميليشيات المسلحة، وهو بند يرمي، إلى منح الحصانة للولايات المتحدة في حال تدخلها المحتمل عسكرياً بسورية.

الجدير ذكره أن الفيتو هو الرابع منذ بدء الأزمة السورية، كما أن مندوب روسيا الدائم في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أكد في وقت سابق، أن "روسيا ستستخدم حق النقض الفيتو ضد أي مشروع قرار ينص على إحالة الموضوع السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.