مجلس الدوما الروسي
مجلس الدوما الروسي

صرح نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي "إيغور ماروزوف"، أن روسيا تنتظر انتخابات الرئاسة السورية وترصد باهتمام سير الحملة الانتخابية والأعمال التحضيرية لإجراء الانتخابات التي سيتنج عنها رئيساً شرعياً منتخب من قبل الشعب.
وأضاف ماروزوف أنه بمجرد أن تنتهي الانتخابات سوف يعرف المجتمع الدولي من هو رئيس سورية المنتخب شرعياً، معرباً عن تمنياته للشعب السوري بنجاح هذه الانتخابات وبخياره لرئيسه القادم.
من جهته، قال "سيرغي ماركوف" العضو السابق في مجلس الدوما الروسي ورئيس اللجنة الدولية في المجلس الاجتماعي في روسيا الاتحادية، إن الانتخابات الرئاسية المقبلة في سورية أكثر ديمقراطية وشرعية من الانتخابات في أوكرانيا أو في أفغانستان ولكن الغرب لا يرغب بالاعتراف بذلك لأنه يتبع النهج المعادي للدولة السورية.
بدوره أعرب "غريغورييف" عن ثقته بالشعب السوري بالرغم من كل الصعوبات التي واجهته، مؤكداً أنه سيخرج من هذه المحنة أكثر قوة وصلابة وسينعم بالاستقرار والوفاق حيث سيجري تحديث المنظومة السياسية في سورية وينخرط فيها ممثلو مختلف القوى والحركات السياسية.
يُشار إلى أن مجلس الاتحاد الروسي سيرسل ممثليه لمواكبة الانتخابات في سورية وسيصل برلمانيون آخرون من بلدان كثيرة لمواكبة تنظيم وسير الانتخابات وشرعيتها وشفافيتها.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.