خلال الاجتماع
خلال الاجتماع

أوضح معاون وزير الأشغال العامة معلا الخضر, أن المرحلة الأولى من عملية إعادة الإعمار في محافظة حمص تعتمد على خطة إسعافية عاجلة لإعادة الحياة للمدينة من خلال إزالة وترحيل الأنقاض وإعادة فتح الشوارع الرئيسية فيها.

 لافتاً خلال اجتماعه أمس مع أمين عام المحافظة وعضو المكتب التنفيذي المختص وعدداً من مدراء المؤسسات الخدمية والفنية في المحافظة, إلى ضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بين جميع الجهات المعنية لأن الأزمة الحالية تحتاج لحلول سريعة بعيداً عن البيروقراطية والروتين.

 وأكد الخضر استعداد الوزارة لتقديم كافة التسهيلات والإمكانيات اللازمة لدعم العمل في مجال تأهيل وإعادة إعمار البنى التحتية في المدينة, مشيراً لدعم الوزارة والجهات المعنية لكافة المبادرات والدراسات التي تقدم في هذا الإطار من أي جهة عامة أو خاصة ليصار لاحقاً لدراستها وتحديد إمكانية الاستفادة منها على أرض الواقع, لافتاً إلى أهمية إعادة النظر في المخطط التنظيمي للمدينة مع الاستفادة من المرسوم رقم (66) الصادر في مدينة دمشق الخاص بتحسين الواقع في بعض مناطق المخالفات والعشوائيات.

ودعا المجتمعون إلى أهمية البدء بإبرام عقود بالتراضي بين مجلس مدينة حمص وشركات الإنشاءات العامة لتنفيذ عملية إزالة وترحيل الأنقاض من الشوارع الرئيسية, ولتقييم الحالة الإنشائية في مختلف الأحياء ووضع مقترحات بالحلول اللازمة لمعالجة الواقع فيها, مؤكدين توفر اليد العاملة اللازمة للعمل سواء من خلال الاستفادة من الطاقات الموجودة أو من خلال المباشرة بإبرام عقود عمل موسمية حسب الحاجة.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.