وزارة الشؤون الاجتماعية
وزارة الشؤون الاجتماعية

أقامت وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف"، اليوم، ورشة عمل ناقشوا فيها نتائج تقييم واقع مؤسسات رعاية الأحداث والرعاية البديلة الذي أطلقه الجانبان عام 2013، وذلك بحضور معاون وزير العدل القاضي "سحر عكاش" وممثلون عن الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان ومديرو الشؤون الاجتماعية.
وأشار المشاركون إلى تحويل مراكز الملاحظة المستقلة إلى معاهد إصلاح الأحداث وتوفير التمويل اللازم لدعم المنظمات غير الحكومية التي تدير المعاهد والمراكز أو التي تتشارك في إدارة هذه المؤسسات مع الوزارة والتركيز على موضوع الرعاية اللاحقة.
ولفت معاون وزير الشؤون الاجتماعية "وسيم الدهني" إلى ضرورة مناقشة الصعوبات الخاصة بالرعاية الاجتماعية في المؤسسات المعنية باستقبال الأطفال فاقدي الرعاية الوالدية أو الأحداث بهدف رصد العقبات الموجودة بما يسهم في المساعدة بوضع استراتيجية لتذليل الصعوبات وتجاوزها وتحسين مستوى الخدمات المقدمة.
بدوره بين "انصاف نظام" خبير في منظمة اليونيسيف أهمية التعرف على واقع مراكز الرعاية الاجتماعية للاحداث وفاقدي الرعاية الوالدية وخاصة في ظل حالات الطوارىء والأزمات لتحديد سبب الفجوة في الخدمات المقدمة، مؤكداً التزام المنظمة بالمساهمة في تعزيز الحماية المقدمة للأطفال في سورية ورفع كفاءة القدرات المحلية في هذا المجال.
كما عرض رئيس دائرة الدفاع الاجتماعي في الوزارة "ابراهيم مطر" مراحل التقييم وتصميم الاستمارة الخاصة بمؤسسات الرعاية الذي أعدته وزارة الشؤون الاجتماعية ومنظمة اليونيسف بدمشق عام2013، ميشراً إلى أن مؤسسات الرعاية البديلة تعرضت للتخريب فؤ عدد من المحافظات نتيجة الأحداث في سورية الأمر الذي توجب نقل الأطفال إلى دور رعاية في المناطق الأكثر أمنا.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.