من الفعالية في المتحف الوطني بدمشق
من الفعالية في المتحف الوطني بدمشق

رواد زينون
احتفالا باليوم العالمي للمتاحف نظمت وزارة الثقافة فعالية في المتحف الوطني بدمشق بالتعاون مع مركز أدهم اسماعيل للفنون التشكيلية وقرى الأطفال "SOS" وفريق الرواق العرفي.
تضمنت الفعالية جولة للأطفال على الآثار الموجودة في المتحف الوطني وشرح عن تاريخها وانتمائها، إضافة إلى ورشات رسم للأطفال جسدت التحف والآثار الموجودة في سورية، ومعرض لطلاب مركز أدهم اسماعيل للفنون التشكيلية.
 وفي تصريح خاص لـ هنا سورية معاون وزيرة الثقافة توفيق الإمام قال: تقام هذه الفعاليات برعاية وزارة الثقافة بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف والذي صادف في هذا اليوم، وقامت الوزارة بالإعداد لهذه الفعالية عن طريق التواصل مع المعاهد التابعة لوزارة الثقافة وأقامت ورشات عمل بمشاركة أطفال من الـ "SOS" ومن الطلاب المنتمين لدورات معهد أدهم اسماعيل.
ترافق ذلك مع صدور تعميم من وزارة الثقافة لفتح أبواب جميع المتاحف الوطنية في سوريا أمام أبناء الشعب السوري للتعرف على تاريخ الحضارة السورية بشكل جيد.
بدوره حسين حيدر العرفي صاحب رواق العرفي ورئيس فريق سورية البلدي وأحد المنظمين للفعالية تحدث لهنا سورية عن الفعالية وقال: "اليوم بالتنسيق مع وزارة الثقافة احتفالاً باليوم العالمي للمتاحف أحببنا أن نوصل رسالة من المتحف الوطني الذي يضم معظم آثار سورية، وأحببنا أن نجعل الفعالية غنية بمشاركة أطفال من قرى الـ SOS مع فريق سورية بلدي حيث تم تقسيمهم إلى مجموعات للشرح عن الآثار في حديقة المتحف لنوصل رسالة أنه و بالرغم من الدمار نستطيع أن نوصل حقيقة حضارتنا وننتقل بها عبر الأجيال".
قصي العبدلله مدير مركز أدهم اسماعيل للفنون التشكيلية قال: "شاركنا اليوم في هذه الاحتفالية معرض لمجموعة من طلاب المركز لأعمال نفذناها بورشة سابقة نفذت بالهواء الطلق في حديقة المتحف، وضمت الأعمال القطع الأثرية الموجودة في المتحف الوطني للمزوجة بالطبيعة الحية، إضافة إلى معرض تم تنفيذه اليوم في الحديقة هذه ما يعطي محاكاة بين القديم والحديث."

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.