النوادي المدرسية
النوادي المدرسية

عملا من مديرية تربية دمشق على احتواء الطلاب الذين فاتتهم حصص دراسية وتخلفوا عن الدوام في مدارسهم الكائنة في مناطق ساخنة وترميما للضعف في بعض المواد وبناء الشخصية المتوازنة بمختلف جوانبها تواصل المديرية افتتاح النوادي المدرسية لتقديم البرامج التربوية المتنوعة والهادفة في عدد من مدارس دمشق.
مدير تربية دمشق محمد المارديني قال في تصريح صحفي أن هذه النوادي ستقدم للأطفال حصصا في التوجيه والإرشاد والإسعافات النفسية والتكيف ومهارات التواصل مؤكدا حرص الكوادر التدريسية في المديرية على تنفيذ واجباتها في تنشئة الأجيال وتوفير بيئة تعليمية مناسبة وتفعيل العملية التربوية وتجاوز الأضرار التي أصابت مكونات العملية التعليمية من حيث البنية التحتية للمدارس والأطر الإدارية والتعليمية ومستلزمات التعليم.
ونوه مدير التربية إلى أن جهود المديرية للعام الدراسي القادم ستركز على توفير أفضل السبل لنجاح العملية التعليمية واستقرارها في ظل الظروف الراهنة والتخفيف من آثار الأزمة من خلال إعادة تأهيل المدارس المتضررة وإضافة غرف مسبقة الصنع للمدارس ذات الكثافة الصفية المرتفعة وتوفير التجهيزات لها والعمل على توفير بيئة تعليمية مناسبة من خلال الحرص على توفير تقنيات التعليم وتأمين الكادر التدريسي المؤهل والمدرب على للتعامل مع الطلاب المتضررين من خلال ورشات العمل التى تقيمها الوزارة.
كما شدد مارديني على حرص المديرية على متابعة العمل والتعاون مع الجهات المعنية لتحقيق الأهداف التربوية والتعليمية المنشودة والحفاظ على جيل المستقبل لبناء سورية المتجددة.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.