ايميليا ويليامز و الأثر الذي تركته على يد المرأة التي اعتدت عليها
ايميليا ويليامز و الأثر الذي تركته على يد المرأة التي اعتدت عليها

لطالما رغبت إيميليا ويليامز (33 عاماً) التي تعيش في مدينة ليفربول وتعمل كمصففة شعر بالحصول على درجة أكاديمية جامعية، إلا أنها لم تكن تمتلك المال لتغطية نفقات الدراسة، ولم ترغب بأن تحمل عائلتها أعباء مالية إضافية، لذلك قررت أن تتابع تعليمها في السجن ضمن برنامج تعليم السجناء.

ولم يخطر في بال ايميليا كي تدخل السجن إلا أن تهاجم امرأة في الشارع بوحشية وتوجه إليها العديد من اللكمات وتعضها في يدها وتركتها في غيبوبة، وبذلك تتمكن من دخول السجن لتكمل تعليمها الأكاديمي على نفقة السجن.

وذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية أن إيميليا اختارت السيدة شارون بينتلي (54 عاماً) لتكون الضحية التي ستمنحها فرصة الدخول إلى السجن، وانهالت عليها بأكثر من 30 لكمة في وجهه قبل أن تغرس أسنانها في يدها بوحشية علّها تحصل على حكم يغطي مدة الدراسة.

وأصدر القاضي حكماً بالسجن على إيميليا لمدة 4 سنوات ونصف، ولم يعرف بعد فيما إذا كانت ستتمكن من تحقيق مرادها في متابعة الدراسة في السجن، في حين ترك الاعتداء آثاراً جسدية ونفسية على الضحية التي لم تعد تشعر بالأمان عند الخروج من المنزل.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.