صورة للمباراة
صورة للمباراة

تربع أتليتيكو مدريد على  عرش الدوري الأسباني  الدرجة الاولى لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1996 بعد تعادله المثير مع مضيفه برشلونة بهدف لكل منهما السبت.

وكان اتليتيكو بحاجة إلى تحقيق التعادل على الأقل لضمان اللقب وهو ما نجح فيه، حيث رفع رصيده إلى 90 نقطة محافظاً على فارق النقاط الثلاث مع برشلونة صاحب الـ87 نقطة مع الوصول لخط نهاية الليجا.

تقدم برشلونة بهدف رائع من مهاجمه التشيلي أليكسيس سانشيز في الدقيقة 34 من تسديدة قوية هزت شباك الحارس كورتوا إلا أن دييجو جودين سجل الهدف الأغلى متعادلاً لأتلتيكو بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني.

وتوقع الجميع أن تستمر المباراة على هذا الحال، لكن تعرضت كتيبة دييغو سيموني لضربة قاسية بعد سقوط دييغو كوستا النجم الأول للفريق على أرض الملعب لشعوره بالأم في الفخذ، وليتم استبداله وسط حيرة وخوف من المدرب سيموني، وبعد خروج كوستا مباشرة انهار من البكاء على مقاعد البدلاء.

وبعدها استمر اللعب في ظل ضغط كبير من البرسا، حتى حدث تدخل قوي بين فابريغاس المتألق اردا توران بعد خروج كوستا بدقائق،وحاول توران العودة الى اجواء المباراة ولكن الاصابة منعته ليتم استبداله ايضا وسط دموع اللاعب الذي لم يتمالك نفسه من الحزن.

ودخل اليأس مدرب ولاعبي ومدرب الاتلتيكو بعد خروج أهم ورقتين في الفريق، وتأزم الموقف بعد هدف برشلونة من سانشيز ومحاولتهم احراز هدف التعادل في الدقائق الاخيرة الا انهم لم ينجحوا وانتهى الشوط الاول بتقدم البرسا.

ورفض سيموني وكتيبته هذا الحال واصرو ان يهزموا الحظ ودخلوالشوط الثاني بضغط كبير اثمر عن هدف التعادل اما البرسا من غودين، ولم يكتفو بعدهافي الدفاع بل استمرو واحرجو البرسا في اكثر من مناسبة واستماتوا في الدفاع ليطلقالحكم صافرته معلنا عن تتويجهم بلقب الليغا.

 

 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.