الرئيس بشار الأسد والرئيس محمود عباس
الرئيس بشار الأسد والرئيس محمود عباس

تسلم الرئيس بشار الأسد رسالة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس نقلها سفير دولة فلسطين في دمشق محمود الخالدي أثناء لقائه مع الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أمس.

وأكد الرئيس عباس في رسالته وقوف الشعب والقيادة الفلسطينية ضد أي تدخل خارجي في سورية وأن مصير سورية حاضرا ومستقبلا سيؤثر على الشعب الفلسطيني لأن الشعبين الشقيقين شريكان في الحاضر والمستقبل.

وعبر الرئيس عباس عن تقديره وتقدير الشعب الفلسطيني لكل الدعم الذي قدمته سورية للاجئين الفلسطينيين فيها طيلة السنوات الماضية ومساواتهم في الحقوق والواجبات مع الشعب السوري مشيرا إلى الوضع الصعب الذي يعيشه الفلسطينيون نتيجة للأزمة التي تمر بها سورية.

كما تناولت رسالة الرئيس عباس الأوضاع القائمة على الساحة الفلسطينية وإصرار إسرائيل على عدم الانصياع للقانون الدولي والشرعية الدولية واستمرارها في التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة ومحاولتها المستمرة لإجهاض هذه الحقوق وخاصة من خلال سياسة الاستيطان.

من جهته أعرب المقداد عن تقديره لمضمون رسالة الرئيس عباس وأنه سينقلها إلى مقصدها وكذلك عن شكر سورية للشعب الفلسطيني الذي وقف إلى جانب الشعب السوري في مواجهة الإرهاب والدمار الذي تعرضت له سورية.

وأكد الدكتور المقداد على الدعم السوري الثابت للقضية الفلسطينية وأن ما تواجهه سورية جاء في إطار مخطط إسرائيلي يهدف إلى إجهاض القضية الفلسطينية باعتبار سورية هي البلد الذي رفض المخططات الصهيونية الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية والإجهاز على حق الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير.

كما شدد المقداد على أن القيادة السورية تقف ضد استهداف الإرهابيين والقتلة للمخيمات الفلسطينية في سورية تنفيذا للمخططات الإسرائيلية الغربية وأن سورية لن تدخر جهدا لعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مخيماتهم في سورية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.