ارشيف
ارشيف

أعتبرت الولايات المتحدة الإمريكية الأربعاء، أن كلاً من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، وجبهة "النصرة" واللتان تقاتلان في سورية، هم كيانات "إرهابية دولية"، وبدلت وزارة الخارجية الأمريكية تسميتها السابقة من جماعتين إرهابيتين محليتين، إلى "جماعتين إرهابيتين دوليتين".

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية: "الخلافات حول الإدارة والتكتيكات أدت إلى زيادة في العنف بين المجموعتين، وبلغ التوتر ذروته في أوائل عام 2014"، عندما أصدر زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بياناً ينفي صلته داعش بالشبكة العالمية التي أسسها زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن".

من جهة أخرى، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات ضد شخصين على صلة بتنظيم القاعدة، وصفتهما بإرهابيان دوليان، وداعمين للجماعتين السوريتين المتشددتين، وهما: السعودي عبد الرحمن محمد ظافر الدبيسي الجهني، كونه من كبار مبعوثي تنظيم القاعدة، والذي حاول التوسط بين داعش والنصرة، والعراقي عبدالرحمن مصطفى القادولي الذي يعد عضواً بارزاً في داعش.

ورأى ناشطون أن بيان الولايات المتحدة بإعتبار الجماعتان منظمتان إرهابيتان أتى متأخراً، خصوص أن هاتين الجماعتين ينشطان وبشكل كبير في العراق، الأمر الذي يجعل منهما سلفاً منظمتان ارهابيتان "دوليتان".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.