الوزير مالك محمد علي
الوزير مالك محمد علي

رواد زينون

صرح وزير التعليم العالي الدكتور مالك محمد علي أن إصدار الرئيس بشار الأسد لمرسوم رقم 19 القاضي بإحداث جامعة حماه يعتبر مكرمة كبيرة لمنظومة التعليم العالي ولمحافظة حماه وأهلها المحبين للعلم والمعرفة.
وأضاف الوزير إن هذا المرسوم يأتي في إطار استراتيجيات عمل الحكومة ووزارة التعليم العالي لتطوير قطاع التعليم العالي في كافة النواحي وبما يحقق الانسجام بين مخرجات التعليم العالي وسوق العمل.

وقال محمد علي إن إحداث جامعة حماة سينعكس إيجابا على الطلبة في المحافظة وعلى الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المجتمع ، ويعتبر إضافة نوعية إلى الجامعات الخمس الحكومية : دمشق – حلب – تشرين – البعث – الفرات بالإضافة إلى الجامعة الافتراضية السورية.

 ويتوافق تحويل فرع حماة إلى جامعة مستقلة انسجاما مع توافر البنية التحتية والبشرية حيث يبلغ عدد الكليات المفتتحة 11 كلية ، منها 9 في مدينة حماه (الطب – التربية– الاقتصاد –الآداب والعلوم الإنسانية – الطب البيطري – طب الأسنان – التمريض –التربية الرياضية – العلوم التطبيقية )، وكليتي الهندسة المعمارية والزراعة في مدينة السلمية ، إضافة إلى 5 معاهد ومقرها حماه وهي ( الطب البيطري –طب الأسنان– الحاسوب –الزراعي – الخدمات الطبية الطارئة ). كما تبلغ المساحة المخصصة للجامعة 1400 دونم ضمن المخطط التنظيمي لمدينة حماة، ويبلغ عدد الطلاب في كليات فرع حماه حوالي 15 ألف طالب منهم 1500 طالب في المعاهد ، وعدد العاملين فيه حوالي 970 عامل منهم 120 عضو هيئة تدريسية، 63 عضو هيئة فنية و 84 معيد وموفد.

وأضاف الوزير إنه يتم العمل حاليا على بناء وحدة سكنية رابعة لتضاف إلى الوحدات السكنية الثلاثة المستثمرة في حماة والتي تضم آلاف الطلبة من محافظة حماة وأبناء المحافظات الأخرى وذلك حرصاً على على توفير الرعاية الكاملة للطلاب وتأمين السكن الجامعي لهم.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.