ارشيف
ارشيف

قالت مصادر مطلعة في سورية، "أن أكثر من خمسين شخصية معارضة في الخارج سوف تعود قريباً إلى البلاد وتمارس العمل المعارض من الداخل وذلك بعد تسوية أوضاعهم من قبل الدولة".

ووفق مصادر صحيفة "الوطن" السورية، فإن تسعة شخصيات من معارضة الخارج عادت إلى البلاد بعد تسوية أوضاعها من قبل الدولة ومن أبرزها باسل كويفي أحد مؤسسي "المجلس الوطني السوري" في اسطنبول والشيخ خالد الناصر من "مجلس العشائر" و"باسل تقي الدين" وهو من "مؤتمر الإنقاذ الوطني" الذي أجرته "هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي" والسيدة "ميس كريدي" والتي كانت نائب المنسق العام لهيئة التنسيق.

وعقدت «هيئة العمل الوطني الديمقراطي في سورية» المعارضة سابقاً مؤتمرها العام الأول بدمشق بمشاركة معارضين عادوا من الخارج، وأوضح الأمين العام للهيئة محمود مرعي لـ«الوطن» أن الهيئة تضم 13 حزباً وتياراً ومنظمة مجتمع مدني إضافة إلى شخصيات مستقلة ومعارضة عادت من الخارج.
ولفت إلى أنه حضر المؤتمر ممن عادوا من الخارج كويفي والناصر وتقي الدين وكريدي.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.