أرشيف
أرشيف

تركزت مقترحات  ونقاشات أعضاء مجلس الاتحاد التعاوني السكني بريف دمشق خلال اجتماع لهم على أهمية الاستمرار في تأمين المقاسم اللازمة من قبل المحافظة وعدم تصديق أي مخطط تنظيمي لم تلحظ عليه منطقة للسكن العشوائي والتعاوني والإسراع بإقامة الضواحي السكنية المجهزة بالمرافق العامة والإسراع بإنهاء الخدمات في ضاحية قدسيا وتسجيل المقاسم المخصصة للجمعيات وإحداث جزر جديدة، كما ناقشوا سبل تعزيز دور الاتحاد في المرحلة القادمة ومساهمته في عملية البناء وإعادة الإعمار في سورية وتعويض المتضررين من الأزمة.
وطالب الاعضاء بتبسيط إجراءات القروض وزيادة مدتها واختصار الوثائق المطلوبة وإعادة النظر بفوائدها وإلغاء عمولة الارتباط وكل النفقات وإخضاع مشاريع الجمعيات الاصطيافية لنفس معدل فائدة قرض السكن العادي والسماح بقبض الدفعات من أمناء صناديق الجمعيات وإلغاء طابع العقد الذي تدفعه الجمعية نيابة عن المصرف واعتماد الجدول الخاص بأسماء المقترضين والاكتفاء بالكشف التقديري المقدم من الجمعية وإعادة النظر بنموذج عقد الاعتماد والقرض.
 كما دعوا إلى تطبيق تعرفة الأتعاب المخفضة مع نقابة المهندسين وعدم تأجيل إيصال الكهرباء إلى مشاريع الجمعيات والتأكيد على وضع مراكز التحويل في الأماكن العامة إضافة إلى تمثيل الاتحاد التعاوني السكني في كل اللجان ودعوته لأي اجتماعات ذات صلة بقطاع السكن والتخطيط الإقليمي على مستوى المحافظة.
 من جانبه رئيس المكتب التنفيذي للاتحاد التعاوني السكني بريف دمشق المحامي سهيل بصبوص استعرض خطة الاتحاد للعام الجاري في مجال السكن والأرض والمرافق والتراخيص والعلاقة بالمصرف العقاري وأنشطة الاتحاد والجمعيات ومنحهم التسهيلات والإعفاءات اللازمة بموجب القانون مؤكدا على العلاقة مع نقابة المهندسين والمصالح العقارية.
 بدوره محافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف قال أن محافظة ريف دمشق تضع فى صلب أولوياتها استيعاب المهجرين وقضايا الإغاثة والإقامة المؤقتة والاتجاه نحو الإعمار منوها إلى الدور الهام الذي يلعبه الاتحاد السكني التعاوني ومؤسسة الإسكان فيما يخص الإعمار والبناء موضحا أنها تعمل على دراسة مناطق تنظيمية جديدة وملاحظة أراضى لزوم حاجة الجمعيات السكنية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.