أرشيف
أرشيف

أعلن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك سمير قاضي أمين أن الوزارة بأجهزتها الرقابية ومؤسساتها في حالة استنفار دائم لضبط إيقاع الأسعار وتوفير المواد والسلع الأساسية للمواطنين وفق الأسعار المعقولة ضمن الظروف الحالية التي تشهد صعوبة كبيرة في تأمين المستلزمات والسلع لأسباب تتعلق بالوضع الداخلي، وأخرى تتعلق بالظروف الخارجية وحالة الحصار والعقوبات الاقتصادية الظالمة المفروضة على سوريا للنيل من صمودها وقوتها البشرية والمادية وغيرها.

وأكد أمين أن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة مع الجهات التابعة شكلت رادعا حقيقياً في وجه المتلاعبين من التجار المستغلين لحاجة المواطن اليومية في مقدمتها تكثيف الرقابة التموينية على الأسواق في مختلف أنواعها ومراقبة انسياب السلع فيها، وتسيير دوريات نوعية، مهمتها مراقبة الأفران ومحطات الوقود والمواد الأساسية والتموينية التي تشكل حاجة يومية للمواطن لا يمكن الاستغناء عنها.

مضيفاً أن الأهم من ذلك موضوع دراسة التكلفة للعديد من السلع وتحديد أسعارها من قبل الوزارة، الأمر الذي أدى لتراجع العديد من أسعار السلع الأساسية المرتبطة بقوت المواطن اليومية وبالتالي الوزارة مستمرة في ذلك كلما دعت الحاجة لهذا التسعير.

وبيّن أمين أن الوزارة بصدد إعادة ترتيب البيت الداخلي لهذه المؤسسات ولاسيما لجهة المراكز والصالات التابعة لها إضافة لإجراءات أخرى يمكن أن تتخذها الوزارة بالتعاون مع المؤسسات التابعة والتي تزيد من تدخل المؤسسات الإيجابي وتوسيع رقعة وجودها في السوق المحلية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.