أهالي حلب بلا مياه
أهالي حلب بلا مياه

إعداد : ولاء الجندي

"الوضع ينذر بكارثة إنسانية وصحية ونحن نفعل ما بوسعنا لدرء هذه المخاطر" هذا ما صرح به مصدر في الهلال الأحمر السوري عن محافظة حلب .

حلب تعاني من انقطاع للمياه لليوم السادس على التوالي بعدما قام المسلحون بقطعها، من خلال استهدافهم لمحطة سليمان الحلبي والتي بدورها تقوم بضخ المياه إلى كافة مناطق المدينة.

مصدر آخر في مؤسسة مياه حلب أشار أنّ الإرهابيين يتحكمون بمحطة الضخ في منطقة سليمان الحلبي، ولا يلتزمون بأي اتفاق مع الهلال الأحمر، ويومياً تحتاج المحطة إلى صهريجي مازوت لأنّ خط الكهرباء الذي يغذيها خارج الخدمة.

وتسيطر الهيئة الشرعية كما ذكر المصدر على المحطة حيث توجد خلافات كبيرة بين زعمائها، موضحاً إنهم كمؤسسة لا صلة مباشرة معهم إلا عن طريق الهلال الأحمر خاصة بعد أن قتلوا عدداً من عمالهم.

كما لفت المصدر إلى خطورة سعي المسلحين إلى ضخ المياه باتجاه أحياء يسيطرون عليها فقط، ما يحمل خطر انهيار في المنظومة المائية المتكاملة وصعوبة صيانتها، ما يحرم مليونيْ مواطن المياه، بمن فيهم من يقطنون تحت سيطرة الإرهابيين.

أهالي حلب لجأوا إلى حلول بديلة متمثلة بصهاريج معبئة من الآبار التي هي بطبيعتها غير صالحة للشرب، حيث تنتشر طوابير الأطفال والنساء والرجال لتعبئة أوعية صغيرة، تبدأ بالطناجر وأباريق الشاي وعبوات المياه الغازية، وتنتهي بالبراميل صغيرة الحجم، ويحصل كل مواطن على 25 ليتر من المياه.

في الوقت الذي تشهد فيه محافظة حلب انقطاعاً للمياه لمدة وصلت لستة أيام، تشهد المدينة عودة للتيار الكهربائي والذي يغذي من جديد نحو أربعة عشر ساعة لكل المناطق مدينة وريفها .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.