وزير النفط سليمان العباس
وزير النفط سليمان العباس

الصعوبات التي تعترض سير العملية الإدارية والإنتاجية وأساليب معالجة آثار الاعتداءات على قطاعي النفط والغاز كانت النقاط التي بحثها وزير النفط والثروة المعدنية المهندس سليمان العباس مع رؤساء مجالس إدارات الشركات المشتركة.
ولفت الوزير خلال الاجتماع إلى أن الشركات المشتركة العاملة استمرت في أداء مهامها والعمل اعتمادا على الكوادر الوطنية والخبرات المحلية بعد انسحاب الشريك الأجنبى نتيجة العقوبات الاقتصادية المفروضة على قطاع النفط والغاز والثروة المعدنية السورية وخاصة أن الحكومة قدمت كل الدعم اللازم لذلك وأهمه التمويل اللازم لاستمرار عمليات الإنتاج والتشغيل والصيانة.
 كما أشار العباس لأهمية تفعيل الشركة السورية للنفط عمل الحفارات في المنطقة الوسطى حيث يتم الآن تشغيل حفارتين لحفر الآبار التطويرية والاستكشافية وحفارة إصلاح آبار ومن المتوقع قريبا إدخال حفارة رابعة في التشغيل مشيرا إلى أهمية التركيز على حفر الآبار الغازية في المناطق التي تشهد استقرارا وخاصة في جنوب وشمال المنطقة الوسطى لتأمين كميات الغاز اللازمة لمحطات توليد الطاقة الكهربائية.
وأوعز وزير النفط والثروة المعدنية الإسراع بعمليات الإصلاح لخطوط الغاز التي تعرضت مؤخرا للاعتداء مشددا على ضرورة تكثيف الجولات على كل خطوط الغاز وتأمين الحماية المطلوبة لها كما دعا لمتابعة التحضير لورشات العمل المتعلقة بمواضيع دراسة وتقييم الشركات النفطية وواقع الموارد البشرية وسبل تطويرها مؤكدا على ضبط الإنفاق والحد من الهدر وخاصة في حركة الآليات ونفقات إصلاحها وتفعيل العمل بالبطاقات الذكية لتعبئة المحروقات للآليات التابعة للوزارة والشركات التابعة لها لتعميمها على كل آليات القطاع الحكومي لاحقا.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.