ارشيف
ارشيف

توقّع سفير سورية في لبنان علي عبد الكريم في لقاء مع أحدى القنوات اللبنانية ، أن تشهد الانتخابات في سورية اقبالاً كثيفاً، مرجحاً أن "تكون نسبة التصويت في الانتخابات السورية أعلى مما كانت في فرنسا أو في أميركا، بين الـ 50 و الـ 60%.

وفيما يتعلّق بآلية الاقتراع في لبنان، أوضح علي أنّ "عملية الاقتراع ستجري في حرم السفارة الواقع في اليرزة فقط، حيث ستُخصص 10 صناديق للاقتراع"، مشيراً إلى أن "عملية الانتخاب ستبدأ من الصباح الباكر إلى السابعة مساءً، وإذا اضطر الأمر نمدد الوقت لاستيعاب جميع الناخبين وذلك بالتعاون مع أجهزة الأمن اللبنانية للتنسيق ولضمان حرية الحركة وضبط الأمن".

وأكد السفير السوري أن عدد النازحين في لبنان هو عدد ليس بقليل، وقال: "نحن نعلم أن هناك حركة انتقال بين لبنان وسوريا منذ ما قبل الاحداث، وكان هناك نحو 300 ألف عامل سوري في لبنان، أمّا بالنسبة إلى النزوح فإن بعض القوى في لبنان كان له دور في زيادة ذلك سواء عن حسن نية أو ربما من دونها، وجرى تقديم إغراءات لبعض السوريين من قبل المنظمات الإنسانية على حساب النازحين السوريين، وبعض الناس صنعوا ثروات باسم السوريين".

وأردف عبد الكريم أنّ هناك ضرورة "لعودة التنسيق بين لبنان وسوريا"، مشدداً على "ضرورة التعاون بين الجيشين والحكومتين والمؤسسات في البلدين لمعالجة الأزمات، لاسيما فيما يخصّ تسلل المسلحين إلى الأراضي اللبنانية"، متهماً بعض اللبنانيين بتكبير بعض العصابات.

وأضاف إن "السوريين المقيمين في الأراضي اللبنانية بدأوا الحضور شخصياً إلى السفارة وبإرسال بياناتهم الثبوتية عبر الانترنت ويقدّر عددهم بالمئات حتى اليوم"، وإن عدد المسجلين يزداد يومياً مع اقتراب موعد الاستحقاق ".

وأمّا بالنسبة إلى النازحين المقيمين في تركيا، فأشار إلى أنّ "بإمكانهم أن يحضروا إلى سوريا إن سمحت لهم السلطات التركية".

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.