تحرير 45 مختطف في حلب  وانسحاب حوالي 1900 مسلح إلى الدار الكبيرة
تحرير 45 مختطف في حلب وانسحاب حوالي 1900 مسلح إلى الدار الكبيرة

انسحب مئات المسلحين من وسط مدينة حمص، اليوم الأربعاء، بموجب اتفاق بين الحكومة السورية و المسلحين.
وشقت قافلتان من الحافلات طريقها إلى حمص القديمة حاملة المقاتلين إلى بلدة الدار الكبيرة خارج المدينة.

وأظهرت لقطات فيديو مجموعة من الرجال يصعدون إلى حافلة خضراء تحت حراسة نحو 12 رجلاً بالباس العسكري ويرتدون سترات سوداء كتب عليها "الشرطة"، وكان أمام الحافلة سيارة بيضاء تحمل شارة الأمم المتحدة التي شاركت في الإشراف على العملية.
ونفى محافظ حمص طلال البرازي، أنباء ترددت عن توقف عملية الإجلاء، حيث ذكرت  مصادر، إنه تم إجلاء اكثر من 1900 شخص من حمص القديمة، فيما قال الهلال الأحمر العربي السوري في حسابه على تويتر إنه أرسل سيارات إسعاف لنقل الجرحى من وسط المدينة.
في نفس الوقت، أطلق سراح عشرات الأشخاص الذين كان يحتجزهم الميلشيات بمحافظي حلب واللاذقية، في إطار الاتفاق.
وأفادت مصادر، اليوم الأربعاء، أن عدد المختطفين المفرج عنهم وصل إلى 45 شخصاً، هم 12 طفلا و3 نساء كانت اختطفتهم الميشيات الجهادية في آب الماضي في ريف اللاذقية، وامرأة إيرانية الجنسية، و29 عنصراً من الجيش العربي السوري.

ومن المتوقع الإفراج عن دفعة جديدة من المدنيين الذين اختطفوا في ريف اللاذقية الشمالي، بعد أن توقفت اليوم عمليات إخراج المسلحين من أحياء حمص القديمة إلى الريف الشمالي، على أن تستأنف صباح غد الخميس".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.