الرئيس الأسد في لقاءه وجهاء ريف دمشق
الرئيس الأسد في لقاءه وجهاء ريف دمشق

بحث السيد الرئيس بشار الأسد مع عدد من وجهاء ريف دمشق ممن ساهموا في جهود المصالحة ببعض المناطق، الخطوات التي تم تحقيقها على صعيد إنجاز المصالحات في بعض مناطق ريف دمشق، والجهود المبذولة لتوسيعها لتشمل باقي مناطق المحافظة، وخاصة بعد الانعكاسات الإيجابية للمصالحات على أوضاع المواطنين وحياتهم اليومية في المناطق التي نجحت فيها.
وأكد الرئيس الأسد أن الدولة تدعم مسيرة المصالحات الوطنية في جميع المناطق السورية، انطلاقاً من حرصها على وقف نزيف الدم، وإيمانا منها بأن حل الأزمة التي نواجهها لا يمكن أن يأتي عبر أطراف خارجية، وإنما هو ثمرة لجهود السوريين وحدهم لأنهم الأقدر على إيجاد الحلول لمشكلاتهم.
وأشاد الرئيس الأسد بالمساعي البناءة التي يبذلها الوجهاء بهذا الخصوص بالرغم من الصعوبات التي يواجهونها، وأكد أن مؤسسات الدولة تعمل على تعزيز دور الوجهاء في ترسيخ وتوسيع هذه المصالحات، مشيراً إلى أهمية جهود الوجهاء ليس فقط في المساعدة على إنجازها بل في إعادة بناء الإنسان فكراً وعملاً من خلال التمسك بالأخلاق والمبادئ الوطنية لأن هذه المهمة أصعب من عملية إعادة إعمار ما خربه الإرهاب.
من جهتهم أكد الوجهاء عزمهم المضي في تعزيز عملية المصالحة الوطنية، وخصوصاً في ظل تنامي الوعي الشعبي لأهميتها وتصميمهم على تجاوز المعوقات التي تعترض عملهم بهذا الشأن لما لذلك من انعكاسات إيجابية على جميع أبناء الوطن.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.