دول البريكس
دول البريكس

رنيم الماغوط

تستمر وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بتكثيف جهودها الرامية للتعاون الدولي في مجالات تشجيع المستثمرين الأجانب في عمليات إعادة الإعمار وبشكل خاص دول البريكس، حيث بحث وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور خضر أورفلي مع سفير جمهورية جنوب أفريقيا في دمشق شون بينفيلدت اليوم سبل تطوير التعاون الثنائي وتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين لزيادة حجم التبادل التجاري وفرص الاستثمار المتاحة في مرحلة إعادة الإعمار.
وعبر أورفلي عن ترحيبه بشركات جمهورية جنوب إفريقيا في سورية وخصوصا أن الجهات المعنية بدأت بوضع خطط لإعادة تأهيل البنى التحتية ومعاودة نشاطها في كل المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية في المستقبل القريب.
من جانبه بين بينفيلدت اهتمام بلاده بمتابعة ما تمت مناقشته من موضوعات خلال اللقاءات السابقة والتي تتناول موضوع تفعيل اللجنة الاقتصادية المشتركة للتعاون بين البلدين فضلا عن تبادل المنتجات مؤكدا استعدادهم لمناقشة أي موضوعات أو نتائج تنعكس نتائجها إيجابا على الجانبين.
وفي هذا السياق أوضح معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور حيان سلمان في تصريح صحفي لوكالة سانا أنه تم اتخاذ خطوات ملموسة فيما يتعلق بالتوجه شرقا والتعاون التجاري مع دول البريكس لافتا إلى أن روسيا بدأت من أهم قطاع في الاقتصاد السوري وهو القطاع النفطي إضافة إلى القطاعين الصناعي والتجاري.
كما كشف سلمان عن سعي الوزارة إلى فتح خطوط ائتمانية جديدة ولا يوجد حاليا خط ائتماني روسي والخط الائتماني الوحيد هو مع إيران مضيفا حديثه عن البدء بتعميق العلاقات التجارية مع الهند ومن خلال زيارة الوفد الهندي كان هناك اجتماعات مع فعاليات اقتصادية وتجارية وهناك آفاق مستقبلية واعدة لتعميق هذه العلاقة مشيرا إلى أن التبادل التجاري مع البرازيل لا يزال صغيرا نسبة للبعد الجغرافي.
وأفاد سلمان أن الوزارة قدمت طلبا للحكومة السورية للموافقة على الانضمام إلى مجموعة بريكس وذلك بعد أن تقدمت الوزارة بطلب للانضمام إلى مجموعة شنغهاي مصرحاً أن الوزارة عازمة على تشكيل مجلس أعمال سوري مع كل من الهند والبرازيل وجنوب أفريقيا على غرار مجلس الأعمال الروسي السوري ومجلس الأعمال الصيني السوري.
يذكر أن المستوردات السورية من دول بريكس "البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا" لعام 2010 بلغت 4560469 دولارا وأصبحت 5222182 دولارا في العام 2011، كما وصلت قيمة الصادرات السورية إلى دول بريكس عام 2010 إلى 220540 دولارا وازدادت في العام 2011 لتبلغ 229645 دولارا.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.