البطريرك يوحنا العاشر اليازجي
البطريرك يوحنا العاشر اليازجي

دعا البطريرك "يوحنا العاشر يازجي" بطرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحضارات في خدمة الإنسانية الذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة، "الأسرة الدولية للعمل من أجل إحلال السلام في سوريا عبر الدفع نحو الحوار والحل السلمي للأزمة ومحاربة الفكر التكفيري والترهيب والتطرف".

وأكد البطريرك يازجي "إن خلاص سوريا بلقاء الآخر ووحدة أراضيها وقلوب أبنائها على خيرها" مجددا النداء "لتحرير كل المخطوفين في سوريا ولاسيما المطران يوحنا إبراهيم متروبوليت حلب للسريان الأرثوذكس والمطران بولس يازجي متروبوليت حلب والاسكندرون وتوابعهما للروم الأرثوذكس اللذين يصمت العالم ويتناسى بصمت مطبق خطفهما المدان منذ أكثر من سنة وكأن خطفهما لا يمس بتاتا بحقوق الإنسان".

لفت البطريرك يازجي على أن "الكنيسة الأرثوذكسية مشرقية الهوى وتشجع الحوار ووطنية الانتماء إلى الديار وعروبية الالتزام"، معرباً عن أمله بأن تخرج المؤتمرات من واقع التنظير إلى واقع التطبيق وأن تجد لغة التسامح".

 وختم البطريرك يازجي بالقول "نحن مدعوون في هذا المؤتمر لزراعة بذور الانفتاح والتسامح في كل النفوس وتقويتها في كل أرجاء العالم رغم وعورة بعض الأزمنة".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.