رئيس المجلس السياسي في حزب الله ابراهيم أمين السيد
رئيس المجلس السياسي في حزب الله ابراهيم أمين السيد

أكد رئيس المجلس السياسي في حزب الله ابراهيم أمين السيد أن الأزمة في سورية قاربت على نهايتها بفضل صمود شعبها وجيشها وقيادتها ووقوف أصدقائها وحلفائها الى جانبها، مشددا على ان سورية ستبقى قلب المنطقة ولبنان سيفها.
وأوضح السيد فى كلمة له أن الوقائع أثبتت أن القضية في سورية ليست قضية تغيير وحرية وحقوق إنسان، كما أثبتت مصداقية وعدالة ما يقوم به الجيش السوري من دفاع عن دولته وشعبه، معتبراً أن سورية هي خط الدفاع الأول عن فلسطين وعن الأمة العربية وعن المقاومة.
وأضاف السيد إن ما تشهده سورية من عدوان عليها لم يحصل في تاريخ البشرية، حيث أدان هذا التواطؤ العربية و الغربية، في فتح الحدود أمام المسلحين الدوليين، والقيام بامدادهم بالأموال و السلاح، مشيراً إلى أنه لو حصل في فلسطين المحتلة جزء مما يحصل في سورية، لانتهى الاحتلال ولكن هؤلاء المسلحين الذين يدعون الإسلام، لم يوجهوا البندقية إلى العدو الصهيوني، لأنه حليفهم ومداوي مرضاهم وجرحاهم.
يذكر أن الوضع الأمني في لبنان، هدء قليلاً بعد سيطرة الجيش السوري على القلمون وإغلاق الحدود السورية اللبنانية في وجه المسلحين.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.