جامعة دمشق
جامعة دمشق

بهدف توثيق التعاون وتحقيق التكامل بينهما فى المجالين العلمي والعملي ودعم وتطوير مجالات البحث والتدريب وقعت جامعة دمشق اليوم مذكرة تفاهم مع الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية.
حيث جاء في المذكرة تحديد لمجالات التعاون بين الفريقين عبر إتاحة المجال أمام المهندسين العاملين فى الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية للتقدم إلى شهادات الدراسات العليا التأهيلية التي تديرها الجامعة في كلية الهندسة المعمارية بهدف تأهيلهم ورفع مستواهم العلمي شريطة أن تتوفر فيهم الشروط المحددة للقبول في الدراسات العليا التأهيلية ويتم ترشيح المشاريع المقترحة حاليا في الشركة لتكون مشاريع تخرج لطلاب كلية الهندسة بحسب ملائمتها لشروط التخرج.
وحسب المذكرة تساهم كلية الهندسة المعمارية في تقديم الخبرات والاستشارات لدراسات المشاريع المقترحة التي تقوم بها الشركة من خلال العمل المهني والخبرة الموجودين في الكلية بينما تتعاون الشركة من خلال الإمكانيات والخبرات الموجودة لديها لمساعدة طلاب الدراسات العليا ويقوم الفريقان بتنظيم الندوات وورشات العمل والمؤتمرات مع مراعاة القوانين والأنظمة النافذة عند تنفيذ أي نشاط.
وأوضح رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد عامر المارديني أن جامعة دمشق تسعى للتواصل الدائم مع جميع المؤسسات والقطاعات العامة والخاصة ذات الصلة بالجامعة لخدمة العمليات التعليمية والبحثية والمجتمع منوها إلى أن مذكرة التفاهم ستنعكس بشكل إيجابي على الطرفين عبر تقليص الفجوة بين الخريج الجامعي وسوق العمل.
بدوره المدير العام للشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية الدكتور أشرف حبوس اعتبر أن الشركة والجامعة تشكلان تكاملا للعمل الهندسى حيث أن معظم العمل في الشركة استشاري هندسي ينطلق من الدراسات والتدقيق وعمليات الإشراف على تنفيذ المشاريع وهذا يشكل دعما عمليا وفنيا للمهندسين الخريجين مبينا أن التعاون بين الجانبين ليس حديث العهد وجاءت مذكرة التفاهم لتأطير التعاون وتنظيمه وتوسيع مجالاته.
كما أشارعميد كلية الهندسة المعمارية الدكتور محمد يسار عابدين إلى أن التعاون كان قائما بين الكلية والشركة وتم وضعه من خلال مذكرة التفاهم في إطار إدارى ووفق منهجية علمية مبينا أن الفترة القادمة تحتاج إلى توطيد مفهوم إعادة الإعمار من منظور عصري وإلى جهود كبيرة وكوادر متميزة.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.