من الورشة
من الورشة

رواد زينون
التقى الدكتور هزوان الوز وزير التربية المشاركين في الورشة الوطنية المركزية حول الدعم النفسي للأطفال في الأزمات والتي تقيمها الوزارة؛ وأكد خلال اللقاء على أهمية إقامة مثل هذه الدورات في ظل ما يشهده البلد من تحديات تهدد بنية المجتمع بأكمله لاسيما بنيته التربوية، من خلال  مظاهر العنف التي تمارس على القطاع التعليمي، وقصف سعادة الأطفال وعقولهم في مدارسهم.
وأضاف الوز أن الوزارة ومديرياتها في المحافظات تعمل على تخفيف آثار الأزمة للقاطنين في مدارس الإيواء بتكليف الإرشاد النفسي والاجتماعي القيام بدوره، وتنظيم أنشطة متنوعة "رياضية، فنية، موسيقية .. ".
وكشف وزير التربية عن تشكيل فريق مركزي في الوزارة بالتعاون مع اليونيسيف حول مشروع بناء القدرات في مجال الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي في سورية؛ بهدف تعزيز خدمات الصحة العقلية والنفسية، حيث تم التدريب لمدة عام ونصف موضحاً آفاق التعاون مع الجهات والمنظمات المعنية في هذا المجال؛ حيث قام المركز الإقليمي لتنمية الطفولة المبكرة بدورات لإعداد فريق تدريبي مركزي ليقوم بدوره في تشكيل فريق محلي في كل محافظة لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي والإسعاف النفسي الأولي للأطفال وأسرهم، في حين تم التعاون مع اليونيسيف والجهات المحلية ومنظمة الهلال الأحمر في جمع معلومات عن أوضاع الأطفال في سورية؛ لإعداد الدراسات الوطنية والتقارير المعنية بالطفولة، فضلاً عن التعاون مع الأمانة السورية للتنمية "مسار" ضمن نشاط "أنا قادر" الذي طبق في 68 مدرسة من مدارس التعليم الأساسي، بهدف تفعيل دور المرشد في تقديم الدعم النفسي للأطفال إضافة إلى تنفيذ العديد من الدورات والورشات في مجال الدعم النفسي والتعلم النشط والتعلم العلاجي للمدرسين والمرشدين الاجتماعيين والأطر العاملة في الوزارة وذلك بالتعاون مع المجلس الدانماركي للاجئين، ومنظمة إسعاف أولي الفرنسية.
وفي حديثه عن الفعاليات والدورات التي أقامتها الوزارة في معظم مدارسها حول إدارة الأزمات أوضح وزير التربية أنه تم تشكيل فريق لإدارة الأزمات، واللقاء مع المعلمين والإداريين لأساليب التعامل مع ردود أفعال الأطفال والمراهقين في ظل هذه الظروف، وإقامة فعاليات ودورات حول الاضطرابات النفسية والدعم النفسي والمشكلات السلوكية التي ظهرت وكيفية التعامل معها

يذكر أن الورشة الحالية تستمر لمدة يومين ويشارك فيها  مديرو مدارس التعليم الأساسي ومدارس الدمج، والمدارس التطبيقية إضافة إلى موجهي الإرشاد الاجتماعي ورياض الأطفال، ومنسق الدمج، مع عدد من المرشدين الاجتماعيين والنفسيين

ويتناول برنامج الورشة محاضرات حول دور المرشد النفسي والاجتماعي في تخفيف آثار الأزمة، والمؤسسات الإعلامية والثقافية والدينية في تعزيز وتنمية مفهوم الدعم النفسي للأسرة والطفل وأساليبه، والمعلومات الصحيحة عنه، بالإضافة إلى التعرف على اتفاقية حقوق الطفل والتشخيص القانوني للعنف عند الأطفال ومواجهة ازدياده في ظل الأزمات، ودور الأسرة والمجتمع المحلي في الدعم النفسي للطفل.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.