الحاجز المرجاني العظيم
الحاجز المرجاني العظيم

انتقدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" خطط استراليا لطمر الرمال على مقربة من الحاجز المرجاني العظيم، في الوقت الذي اقترحت المنظمة الدولية تأجيل وضع الحاجز في قائمتها للمناطق "المعرضة للخطر".
حيث أعطت الوكالة الأسترالية المكلفة بحماية الحاجز المرجاني العظيم، موافقتها على طمر ملايين الأمتار المكعبة من الرمال، في منطقة تبعد 25 كيلومتراً فقط عن الشعاب المرجانية في إطار مشروع توسيع ميناء أبوت لصالح مشروعات فحم جديدة.      
وماكانت استراليا لتقوم بهذه الخطوة، لولا تقرير لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو، الذي ينص على عدم نيتها وضع الحاجز في قائمة الأماكن المعرضة للخطر حتى عام 2015،
ورحب وزير البيئة الأسترالي جريج هانت الذي كان قد أقر مشروع توسعة الميناء بقرار التأجيل وقال إن عملية الطمر تلبي التزامات أستراليا بموجب معاهدة التراث العالمي.
كما قال هانت: "إن حماية الحاجز المرجاني العظيم هو تحد مستمر"، مضيفاً: "نحن واثقون أننا نملك الموارد وآلية الحفاظ على البيئة لضمان أن يظل الحاجز المرجاني العظيم من بين أحسن مناطق التراث العالمي من حيث الإدارة والحماية."
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.