المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم
المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم

ولاء الجندي

"الانتخابات الرئاسية في سورية يمكن أن تكون مؤشراً لإنهاء الأزمة وإيقاف الحرب ووقف نزف الدم ومساعدة في إحلال الأمن والسلام في البلاد" بهذه الكلمات جددت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم موقف بلادها الداعم لاقتراب موعد استحقاق الانتخابات الرئاسية السورية.

طهران ردت على الحملة المنسقة التي تشنها دول غربية ضد الانتخابات السورية عبر التأكيد على أن إجراء الانتخابات في سورية هو حق من حقوق الشعب السوري كما كل الشعوب في العالم..فالشعب السوري وفقاً لطهران ليس مستثنى من هذا الحق وعلى المؤسسات الدولية احترامه.

الموقف الإيراني الجديد ليس هو الأول من نوعه حول الانتخابات السورية فوزير الخارجية محمد جواد ظريف اعتبر سابقاً أن لانتخابات الرئاسة في سورية دوراً مهماً في حل أزمتها كونها تشكل فرصة مواتية لاجتماع كافة التيارات السياسية لإحلال السلام فيها..

هكذا إذاً وعبر دعم مبدئي من قبل حلفائها وشرعية دستورية تؤكد على سيادتها ..دمشق ماضية في عزمها على تنظيم الاستحقاق الرئاسي ..رغماً عن مقاصد الغرب بتعطيلها.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.