خلال لقاء الوفد الممثل لشركة أبولو الهندية
خلال لقاء الوفد الممثل لشركة أبولو الهندية

أوضح رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي خلال استقباله وفداً يمثل شركة أبولو الهندية برئاسة كومار أن الشركات الهندية شركات متطورة ويعتمد عليها الكثير في إعادة تأهيل بعض المصانع الاستراتيجية المتوقفة إما بسبب قدم الآلات والتقانات أو بسبب الأعمال الإرهابية وخاصة مصانع الحديد والإسمنت لكونها أحد الروافع الحقيقية لمرحلة البناء والإعمار وتوطين استثمار وإقامة صناعات وطنية جديدة تلبي احتياجات السوق السورية وستوفر المواد الأولية من الحديد بأنواعه المختلفة والإسمنت والاستغناء عن الاستيراد.

وأكد الحلقي أن الإقبال المتزايد لشركات الدول الصديقة وعلى رأسها الهند على زيارة سورية بهدف استكشاف فرص الاستثمار ومجالات التعاون وتعزيز وجودها مؤشر جديد على بداية التعافي والاستقرار وانطلاق مرحلة البناء والإعمار.

ودعا الحلقي رجال الأعمال والشركات الهندية إلى إقامة مشاريع تنموية وحيوية لهم في سورية من أجل زيادة فرص التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين الصديقين اللذين تربطهما علاقات سياسية عريقة ومتنامية.

كما أشار الدكتور الحلقي إلى قيام الحكومة السورية بإعادة تقييم لواقع أداء كل المعامل والمنشآت الصناعية للقطاع العام بهدف تذليل العقبات وإدخال خطوط إنتاج وتقانات جديدة تفعل العملية الإنتاجية كماً ونوعاً من أجل سد حاجات السوق المحلية وتصدير الفائض مؤكداً أنه على الرغم من الضرر الكبير الذي لحق القطاع الصناعي إلا أن الحكومة أعدت الخطط والبرامج لإعادة الألق إلى الصناعات الوطنية السورية

وعبر كومار عن حرص شركته على تعزيز علاقات التعاون بين الجانبين وخاصة مع توافر كوادر وطنية وعمالة سورية قادرة على إدارة المعمل والمعامل الأخرى المتوقع إنشاؤها في سورية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.